شريط الأخبار

أهمية خطبة الجمعة

د. سعود بن إبراهيم بن محمد الشريم - داعية إسلامي منذ 0 ثانية 136

الأمة الإسلامية أمة غراء، سمة شريعتها أن يعبد الله وحده في الأرض، وزمام هذا وقطب رحاه؛ هو الدعوة إلى ذلك وبثه بالأقوال والأفعال، ولما كان القول باللسان له وقع في القلب، وتأثير حسن في أذن السامع، ولأن الدعوة تستدعي ألسنة قوالة من أهل الإسلام لتأييده ونصره، ونشر تعاليمه ومبادئه على أحسن وجه وأكمل حال؛ فإن مخاطبة الحشود والجماعات قلما تتفق بصفة متكررة إلا في الجمع والأعياد، ولعل من أوائل أنواع الخطابة في الإسلام هو ما صدع به المصطفى -صلى الله عليه وسلم- بين ظهراني قريش بعدما أنزل الله عليه قوله: ﴿وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ﴾ [الشعراء:214]، فصعد على الصفا ثم نادى: »يا صباحاه«، فاجتمع الناس إليه بين رجل يجيء إليه، وبين رجل يبعث رسوله، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: »يا بني عبدالمطلب، يا بني فهر، يا بني لؤي، أرأيتم لو أخبرتكم أن خيلاً بسفح هذا الجبل تريد أن تغير عليكم، صدقتموني؟«، قالوا: نعم، قال: »فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد«، فقال أبو لهب: تباً لك سائر اليوم، ألهذا جمعتنا؛ [رواه البخاري ومسلم فأنزل الله: ﴿تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ﴾ [المسد:1].

فخطابة النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا الموضع لم يعهد لها من قبل مثيل بهذه الكيفية، وهذا التوقيت وهذه الجرأة؛ ولذلك كانت من أهم الحوادث وأعظم البواعث للدعوة الجهرية التي أطلقت الألسن من عقالها، وأثارت الخطابة في الإسلام من مكمنها، وأغرت العقول بأحكامها والتفنن فيها، واختلاب الألباب بسحر بيانها فوق ما كانت عليه في جاهليتها؛ كيف لا ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- هو القائل في معرض حديث عن الخطبة: »إن من البيان لسحراً« [رواه البخاري ومسلم].

وبعد فرض صلاة الجمعة وخطبتها أصبحت صلة النبي -صلى الله عليه وسلم- بجمهور الناس تتكرر نهاية كل أسبوع؛ مما أضفى على الخطبة شيئاً من الأهمية والمكانة؛ لأنها منبر التوجيه والإرشاد، فضلاً عن الأعياد والمناسبات العامة كالكسوف والاستسقاء، ثم ورثها من بعده خلفاؤه الراشدون، وهم أركان البلاغة، ودعائم البيان، وسادات الفصاحة، ثم من بعدهم ملوك بني أمية وعمالهم، ثم خلفاء بني العباس، ثم اتسعت حتى أصبحت في العلماء والمشايخ، إلى أن اتسع نطاقها لما هو أبعد من ذلك حتى أصبح في مصرٍ واحدٍ في هذا العصر أكثر من ألفي جامع، ولله الحمد والمنة.

وقد اشتهر في أمة الإسلام خطباء كثيرون يصعب حصرهم، غير أن من أشهرهم علي بن أبي طالب، وعبد الله بن عباس -رضي الله عنهم-، وهو الذي قالوا عنه: إن ابن عباس: خطب بمكة وعثمان -رضي الله عنه- محاصر خطبة لو شهدتها الترك والديلم لأسلمتا، وقد ذكره حسان بن ثابت فقال:

إذا قال لم يترك مقالاً لقائل

بملتقطات لا ترى بينها فضلا

كفى وشفى ما في النفوس ولم يدع

لذي إربةٍ في القول جداً ولا هزلا

سموت إلى العليا بغير مشقة

فنلت ذُراها لا دنيّاً ولا وغلا

وقال الحسن: كان عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- أول من عرف بالبصرة، صعد المنبر فقرأ البقرة وآل عمران، ففسَّرهما حرفاً حرفاً، وكان والله مِثجّاً يسيل غرباً، وكان من الخطباء أيضاً عطارد بن حاجب بن زرارة، وقد قال فيه الفرزدق بن غالب:

ومنا خطيب لا يُعاب وحاملٌ

أغرُّ إذا التفَّت عليه المجامع

وكان من الخطباء المشاهير أيضاً عبد الله بن عروة بن الزبير، وزيد بن علي بن الحسين، والفضل بن عيسى الرقاشي، وقس بن ساعدة، وعمرو بن سعيد الأشدق، وأبو الأسود الدؤلي، ومنهم أيضاً شبيب بن أبي شيبة، والحسن البصري، وبكر بن عبد الله المزني، ومالك بن دينار، ويزيد الرقاشي، ومحمد بن واسع الأزدي، وغيرهم كثير وكثير، ليس هذا محلاً لحصرهم.

ولقد أعجبني كلام جميل لطيف للشيخ علي الطنطاوي -رحمه الله- يذكر فيه أهمية الخطبة وها أنا أوجز شيئاً منه لأجل أن تحل الفائدة محلها؛ فقد قال -رحمه الله-: "إني أحاول أن ألقي اليوم خطبة، فلا تقولوا قد شبعنا من الخطب، إنكم قد شبعتم من الكلام الفارغ، الذي يلقيه أمثالي من مساكين الأدباء، أما الخطب فلم تسمعوها إلا قليلاً، الخطب العبقريات الخالدات التي لا تنسج من حروف، ولا تؤلف من كلمات؛ ولكنها تنسج من خيوط النور الذي يضيء طريق الحق لكل قلب، وتحاك من أسلاك النار التي تبعث لهب الحماسة في كل نفس، ولا تقولوا: وماذا تصنع الخطب؟، إن خطب ديموسئين صبت الحياة في عروق أمة كادت تفقد الحياة، وهي كلمات وقفت سداً منيعاً في وجه أعظم قائد عرفته القرون الأولى، الإسكندر، ووجه أبيه من قبله: فيليب، وخطبة طارق هي التي فتحت الأندلس، وخطبة الحجاج أخضعت يوماً العراق، وأطفأت نار الفتن التي كانت مشتعلة فيه، ثم وجهته إلى المعركة الماجدة، ففتح واحد من قواد الحجاج أكثر مما فتحت فرنسا في عصورها كلها، وبلغ الصين، وحمل الإسلام إلى هذه البلاد كلها، فاستقر فيها إلى يوم القيامة، ذلك هو قتيبة بن مسلم، ولما اجتاح نابليون بروسيا، ما أعاد لها حريتها، ولا ردَّ عليها عزمها، إلا خطب (فِختِه) التي صارت لقومه كالمعلقات يحفظها في المدارس الطلاب... الخ" [هتاف المجد للشيخ علي الطنطاوي: 23]، هذا حاصل كلام الشيخ -رحمه الله-.

والذي من خلاله يتضح شيء من الأهمية لخطب الجمع والمواسم من جهة التأثير على الناس في دعوتهم إلى ما فيه صلاحهم في الدنيا والآخرة، فلله ما أعظم رتبة الخطباء، وما أكرم مكانتهم، إنهم يغدون في خمائل الخطابة، فتراهم تارة يحذرون، وتراهم تارة يبشِّرون، وأخري يعظون، ورابعة يذكّرون، يستلينون الناس بالقول إذا قسوا، ويستخضعونهم به إذا عصوا، ويمتلكون أفئدتهم بالرغبة والرهبة أخرى، فلله ما أعظم محل الخطباء في النفوس، وأنفذ كلامهم في القلوب، وأشد إثارتهم للعواطف، وبالله كم تتجه الأنظار نحوهم، وتحدق الأبصار شاخصة بهم، وتلتف حولهم القلوب، وتترامى إليهم الآمال.

مقالات مشابهة

أهمية خطبة الجمعة

منذ 0 ثانية

د. سعود بن إبراهيم بن محمد الشريم - داعية إسلامي

توعية المصلي في حكم الصلاة على الكرسي

منذ 26 دقيقة

شبكة مساجدنا الدعوية - فلسطين

الوسائط

هدفنا الارتقاء بأداء العاملين في إدارة المساجد وتطوير الأنشطة المسجديةإقرء المزيد عنا

كُن على تواصل !!

آخر الأخبار

أهمية خطبة الجمعة

منذ 0 ثانية136
دورة تدريبية لصيانة وتجليد المصاحف الشريفة

منذ 55 ثانية199
هذا البراء فأين الولاء؟

منذ 1دقيقة71
Masjedna © Copyright 2019, All Rights Reserved Design and development by: Ibraheem Abd ElHadi