شريط الأخبار

نَماذِجُ مِنْ مَواقِفِ الرِّجالِ

د. نمر محمد أبو عون - خطيب بوزارة الأوقاف منذ 0 ثانية 214

إنَّ الرُّجُوْلَةَ لَيْسَتْ بِحَدِّ السِّلاحِ بِقَدْرِ ما هِيَ فِي قَلْبِ الجُنْدِيِّ، والتَّرْبِيَةُ لَيْسَتْ فِي صَفَحاتِ الكِتابِ بِقَدْرِ ما هِيَ فِي رُوْحِ المُعَلِّمِ، وإنْجازُ المَشْرُوْعاتِ لَيْسَ فِي تَكْوِيْنِ اللِّجانِ بِقَدْرِ ما هُوَ فِي إخْلاصِ القائِمِيْنَ عَلَيْها.

إنَّ رَجُلاً واحِداً قَدْ يُساوِي مِائةً، ورَجُلاً قَدْ يُوازِي ألْفاً، ورَجُلاً قَدْ يَزِنُ شَعْباً بِأَسْرِه، وقَدْ قِيْل: رَجُلٌ ذُو هِمَّةٍ يُحْيِي أُمَّةً.

الرَّجُلُ أعَزُّ مِن كُلِّ مَعْدَنٍ نَفِيْسٍ، وأغْلى مِنْ كُلِّ جَوْهَرٍ ثَمِيْنٍ، ولِذَلِكَ كانَ وُجُوْدُه عَزِيْزاً فِي دُنْيا النَّاسِ، حَتَّى قَالَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «تَجِدُونَ النَّاسَ كَإِبِلٍ مِائَةٍ، لَا يَجِدُ الرَّجُلُ فِيهَا رَاحِلَةً».

والنَّماذِجُ الرُّجُوْلِيَّةُ فِي الإسْلامِ كَثِيرةٌ، نَذْكُرُ مِنْها عَلى سَبِيْلِ المِثالِ لا الحَصْرِ ما يَلِي:

1. مُؤْمِنُ آلِ فِرْعَوْنَ، قال تعالى: ﴿وقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ﴾ [غافر: 28].

2. مَرَّ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ يَوْمًا بِقَوْمٍ يَتَمَنَّوْنَ، فَلَمَّا رَأَوْهُ سَكَتُوا، فَقَالَ لَهُمْ: فِيمَا كُنْتُمْ؟ قَالُوا: كُنَّا نَتَمَنَّى، قَالَ: فَتَمَنَّوْا وَأَنَا أَتَمَنَّى مَعَكُمْ. قَالُوا: فَتَمَنَّ أَنْتَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ. قَالَ: أَتَمَنَّى رِجَالا مِلْءَ هَذَا الْبَيْتِ مِثْلَ أَبِي عُبَيْدَةَ بْنِ الْجَرَّاحِ وَسَالِمٍ مَوْلَى أَبِي حُذَيْفَةَ، إِنَّ سَالِمًا كَانَ شَدِيدًا فِي ذَاتِ اللهِ, لَوْ لَمْ يَخَفِ اللهَ مَا أَطَاعَهُ، وَأَمَّا أَبُو عُبَيْدَةَ؛ فَسَمِعْتُ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَقُولُ: «لِكُلِّ أُمَّةٍ أَمِينٌ، وَأَمِينُ هَذِهِ الأُمَّةِ أَبُو عُبَيْدَةَ بْنِ الْجَرَّاحِ».

رَحِمَ اللهُ عُمَرَ، لقَدْ كانَ خَبِيْراً بِما تَقُوْمُ بِه الحَضاراتُ، وتَنْهَضُ بِه الرِّسالاتُ، وتَحْيا بِه الأُمَمُ الهامِدةُ؛ فإنَّ الأُمَمَ والرِّسالاتِ تَحْتاجُ إلى المَعادِنِ المَذْخُوْرَةِ، والثَّرْواتِ المَنْشُوْرةِ، ولَكِنَّها تَحْتاجُ قَبْلَ ذَلِكَ إلى الرُّؤُوْسِ المُفَكِّرَةِ التِي تَسْتَغِلُّها، والقُلُوْبِ الكَبِيْرةِ التِي تَرْعاها، والعَزائِمِ القَوِيَّةِ التِي تُنَفِّذُها، إنَّها تَحْتاجُ إلى الرِّجالِ.

3. لمَّا قَصَدَ عَمْرُو بْنُ العاصِ مِصْرَ؛ لِفَتْحِها، كان مَعَهُ قُوَّاتٌ لَمْ تَكُنْ كافِيةً لِفَتْحِها، فَكَتَبَ إلى عُمَرَ بْنِ الخَطَّابِ يَسْتَمِدُّهُ ويَطْلُبُ المَدَدَ مِنَ الرِّجالِ، فأشْفَقَ عُمَرُ مِنْ قِلَّةِ عَدَدِ قُوَّاتِ عَمْرٍ، وقِيْل: أرْسَلَ أرْبَعةَ آلافِ رَجُلٍ، عَلَيْهِم مِنَ الصَّحابةِ الكِبارِ: الزُّبَيْرُ بْنُ العَوَّامِ، والمِقْدادُ بْنُ الأسْوَدِ، وعُبادةُ بْنُ الصَّامِتِ، ومَسْلَمةُ بْنُ مُخَلَّدٍ، وقالَ آخَرُوْنَ: خارِجةُ بْنُ حُذافةَ هُوَ الرِّابِعُ، وكَتَبَ إلَيْه: إنِّي أمْدَدْتُكَ بِأرْبَعةِ آلافِ رَجُلٍ، عَلى كُلِّ ألْفِ رَجُلٍ مِنْهُم رَجُلٌ مَقامُ ألْفٍ.

4. الشَّهِيْدُ سيِّد قُطْب: فلقدَ كانَ مَوْقِفُهُ -رحِمَه اللهُ- عِنْدَما طُلِبَ مِنْه التَّنازُلُ عَمَّا كَتَبَه: "إنَّ السَّبَّابَةَ التِي أشْهَدُ بِها فِي كُلِّ صَلاةٍ أنْ لا إلهَ إلّا اللهُ وأنَّ مُحَمَّداً رَسُوْلُ اللهِ، لا يُمْكِنُ أنْ تَكْتُبَ سَطْراً فِيْه ذُلٌّ أوْ عِبارةً فِيْها اسْتِجْداءٌ"، وعِنْدما سِيْقَ -رحِمه اللهُ- إلى المَوْتِ، كانَ مِنَ المُعْتادِ أنْ يَحْضُرَ شَيْخٌ لِيُلَقِّنَ الذِي يُنَفَّذُ فِيْه حُكْمُ الإعْدامِ الشَّهادَتَيْنِ، فقالَ لَهُ سَيِّدٌ: "إنَّنِي لَمْ أقِفُ هذا المَوْقِفَ إلّا مِنْ أجْلِ لا إلهَ إلّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُوْلُ اللهِ، وَهُناكَ أُناسٌ يَأْكُلُونَ الخُبْزَ بِلا إلهَ إلا اللهُ وآخَرُونَ اهْتَزَّتْ أحْبالُ المَشانِقِ بِأَعْناقِهِم مِنْ أجْلِ لا إلهَ إلّا اللهُ!

الخاتِمة:

خَيْرُ ما تَقُوْمُ بِهِ دَوْلَةٌ لِشَعْبِها، وأعْظَمُ ما يَقُوْمُ عَلَيْهِ مَنْهَجٌ تَعْلِيْمِيٌّ، وأفْضَلُ ما تَتَعاوَنُ عَلَيْهِ أدَواتُ التَّوْجِيْهِ كُلُّها مِنْ صَحافةٍ وإذاعةٍ ومَسْجِدٍ ومَدْرَسةٍ، هُوَ صِناعةُ الرِّجالِ، فَيا لَه مِنْ دِيْنٍ لَوْ كانَ لَهُ رِجالٌ .

مقالات مشابهة

نَماذِجُ مِنْ مَواقِفِ الرِّجالِ

منذ 0 ثانية

د. نمر محمد أبو عون - خطيب بوزارة الأوقاف

الكَرَّارُونَ

منذ 1دقيقة

أ. محمد شفيق السرحي - خطيب بوَزارة الأوقاف

المُصالَحةُ الفِلَسْطِيْنِيَّةُ .. رُؤْيَةٌ شَرْعِيَّةٌ وَنَفْسِيَّةٌ

منذ 10 دقيقة

أ. أحمد عليان عيد - خطيب بوَزارة الأوقاف

التَّفاؤُلُ وَأهَمِّيَّتُهُ فِي الإِسْلامِ

منذ 10 دقيقة

أ. أحمد عليان عيد - خطيب بوَزارة الأوقاف

الوسائط

هدفنا الارتقاء بأداء العاملين في إدارة المساجد وتطوير الأنشطة المسجديةإقرء المزيد عنا

كُن على تواصل !!

آخر الأخبار

نَماذِجُ مِنْ مَواقِفِ الرِّجالِ

منذ 0 ثانية214
الكَرَّارُونَ

منذ 1دقيقة252
المُصالَحةُ الفِلَسْطِيْنِيَّةُ .. رُؤْيَةٌ شَرْعِيَّةٌ وَنَفْسِيَّةٌ

منذ 10 دقيقة240
Masjedna © Copyright 2019, All Rights Reserved Design and development by: Ibraheem Abd ElHadi