شريط الأخبار

الشروط المتفق عليها لصحة الأذان
الداعية بين اللين والشدة
آثار ومفاسد التطلع للإمارة على الداعية
الانْحِرَافُ الفِكْرِي..أَسْبَابٌ وَحُلُولٌ
اللوحة الإلكترونية الدعوية المسجدية
مشروع عمرة النخبة لطلبة العلم الشرعي والعاملين في إدارة الأنشطة المسجدية
حوار خاص مع د. خالد أبو شادي - داعية إسلامي
مسجد الشهيد عز الدين القسام - النصيرات
مشروع داعية الغد القرآني
العَوْدَةُ إلى اللهِ سَبِيلُ النَّصْرِ وَالتَّمْكِينِ
إمام المسجد ودوره التعليمي والتربوي
اختلاف نية الإمام والمأموم
الأذان شعار أهل الإسلام
الهواتف الذكية والخطب المنبرية
المعرض الدعوي المسجدي بعنوان: (جراحات أمتنا)
فعاليات مسجدية لنصرة أسرانا البواسل في سجون الاحتلال الصهيوني
الزيارات الاجتماعية الدعوية لبيوت غير الملتزمين بالمسجد
ما قبل الصعود للمنبر
حملة إحياء سُنة السواك
خطة دعوية تنفيذية لحملة .. "حياة بلا تدخين"
الخطباء والعلماء والقراء
مسابقة ثقافية لكبار السن من رواد المساجد
الأخلاق أولاً
مسئولية الإمام إذا كان عالماً
الاهْتِمامُ واللامُبالاةُ فِي ضُوْءِ الشَّرِيْعَةِ الإِسْلامِيَّةِ
دور الخطيب في نصرة القضية الفلسطينية
أثر المسجد في بناء شخصية الطفل
الإمامة مش دقارة!
مسجد «المؤيد شيخ» درة المساجد المعلقة بالقاهرة
عشرون وسيلة لإنجاح اجتماعات إدارة المسجد
استراتيجيات مقترحة لإقامة المخيمات الصيفية
أسلمت ثم تحجبت!
المسجد العمري الكبير – حي الدرج
ضعف الصلة بالله
مسجد الأبرار - الوسطى
آذان صاحب الصوت الندي
الانضباط التنظيمي
مسجد الكبير - خانيونس
التشاح في الأذان والإقامة
آداب المسجد للرجال والنساء
مسجد أبو أيوب الأنصاري - شارع يافا
إدارة النشاط وبناء الفريق المسجدي الفعّال
أهمية خطبة الجمعة
المتخصص في الإمامة في الصلاة الأكثر حفظا وقراءة
أخْلاقِيّاتُ الفَقِيْرِ!
مفارقة الإمام .. وأقوال العلماء فيها
أئمة المساجد.. ومسؤولية التوجيه
أربعون وسيلة وفكرة للدعوة داخل المسجد
التفكير فريضة إسلامية
مسجد الشهيد طارق أبو الحصين - رفح
أطلقوا العنان للمبادرات الشبابية !
مسجد أبو بكر الصديق - خانيونس – القرارة
الإنسان أولا!
مسجد التقوى – الوسطى
حملة التحذير من الشعارات الغربية والإباحية على الملابس
رفع الصوت بالأذان والإقامة
المسجد الأبيض - الشاطئ
حملة البر لإيقاظ المسلمين لصلاة الفجر
التفويض في الفعاليات والأنشطة الدعوية المسجدية
لماذا يهرب الناس من المساجد؟
آدابُ الزيارةِ والزياراتِ المفاجئةِ في الإسلامِ
تهنئة بالحصول على درجة الماجستير في القيادة والإدارة
اختلال النية
أدب الاختلاف
مسجد الشهيد طارق أبو الحصين - رفح
الحلقة الثانية: أقسام القلوب
المسجد ودوره في حماية الشباب من الانحراف
ضرورة القراءة والمطالعة في حياة المرأة الداعية
فعالية تعزيز روح الصبر والاحتساب لدى مرضى السرطان
مِنْ أَسْبَابِ تَفْرِيجِ الكَرْبِ: الاسْتِغْفَارُ
مشروع "ضع بصمتك" التنافسية المسجدية
حملة دعوية مسجدية بعنوان: (ذكر الله حياة)
أضواء على خطبة الجمعة وصفات الخطيب الناجح
مسجد النصر - بيت حانون
دورة تدريبية لصيانة وتجليد المصاحف الشريفة
الأُسر العاملة في المساجد بين النظرية والتطبيق العملي
التخطيط التنفيذي للأنشطة المسجدية
التواصل مع الأقران وغيرهم في حياة الداعية
الاستيعاب في الدعوة والداعية
ألبوم صور عمرة النخبة الثانية
الحلقة الأولى: القلب أهميته ومكانته
اختيار المؤذن صاحب الصوت الجميل المرتفع
أيها المؤذن! إياك وتحمل الإثم
حول الخطاب المسجدي يوم الجمعة (ملامح إصلاحية)
الإمام البنا وأدب الخلاف وفقه الاختلاف
الجهادُ بالمالِ قبلَ الجهادِ بالنفسِ
اللائحة الداخلية لمجلس إدارة المسجد
مشروع دروس تقوية للطلاب بطيئي التعلم والاستيعاب
دور المساجد في كسر الحصار عن غزة
الداعية وخدمة الناس

الشروط المتفق عليها لصحة الأذان

شبكة مساجدنا الدعوية – فلسطين منذ 0 ثانية 32

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فإن الأعمال التي يراد فعلها على الوجه الصحيح والأسلم لا بد من أن تكون حسب المواصفات والشروط، وإلا فإن العمل لم يؤدَّ بأكمل وجه أو أن فيه نقصاً، ولأن الأذان من أجل العبادات وأنفعها، ولأنه يعلن رسالة التوحيد في اليوم والليلة خمس مرات، فإنه لا بد من أن تتوفر فيه شروط الصحة وإلا فإنه لم يؤدِّ الرسالة المطلوبة منه، بل إنه لا يصح إلا بشروط، وإننا في هذا المبحث القصير سنتكلم عن بعض الشروط التي لا يكون الأذان صحيحاً إلا بتوفرها، فإليك أخي الكريم هذه الشروط:

الشروط المتفق عليها:

الأول: دخول وقت الصلاة:

اتفق الفقهاء على أنه يشترط لصحة الأذان والإقامة دخول وقت الصلاة المفروضة، فلا يصحّ الأذان ولا الإقامة قبل دخول الوقت، وأنه إذا أذن قبل دخول وقت الصلاة أعاد الأذان بعد دخول الوقت، إلا إذا صلى الناس في الوقت وكان الأذان قبله فلا يعاد.

الأدلة على ذلك:

1. حديث ابن عمر -رضي الله عنه-: "أن بلالاً أذن قبل طلوع الفجر فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يرجع فينادي: «ألا إن العبد نام، ألا إن العبد نام» " [سنن أبي داود]. وجه الدلالة أن النبي صلى الله عليه وسلم علّق الأمر بالأذان على حضور الصلاة، وحضورها يكون بدخول وقتها.

2. عن جابر بن سمرة -رضي الله عنه- قال: "كان بلالٌ يؤذن إذا دحضت، فلا يقيم حتى يخرج النبي -صلى الله عليه وسلم-، فإذا خرج أقام الصلاة حين يراه".

3. وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «الْإِمَامُ ضَامِنٌ، وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ، اللَّهُمَّ أَرْشِدْ الْأَئِمَّةَ، وَاغْفِرْ لِلْمُؤَذِّنِينَ»[سنن أبي داود]. والدلالة أن المؤذن مؤتمن على أوقات الصلاة، وفي الأذان قبل الوقت إظهار للخيانة فيما ائتمن فيه".

الثاني: خلوّ الأذان والإقامة من اللّحن:

تعريف اللحن: يأتي على الخطأ في الإعراب، وترك الصواب في القراءة والنشيد ونحو ذلك، يقال: فلان لَحّانٌ ولَحّانّةٌ، أي: يخطئ، والتلحين: التخطئة، ويأتي بمعنى الأصوات المصوغة الموضوعة التي فيها تغريد وتطريب، وجمعه ألحان: لحون، يقال: لحن في قراءته إذا غرّد وطرّب فيها بألحان. والتطريب في الصوت: مدّه وتحسينه.

حكم اللحن في الأذان والإقامة:

ينقسم اللحن -سواء ما كان بالمعنى الأول وهو الخطأ في الإعراب، أو المعنى الثاني الذي هو التمطيط والتطريب- على قسمين:

الأول: اللحن الذي يتغيّر به المعنى: وهذا اتفق الفقهاء على أنه إذا كان اللحن يحيل المعنى، فإنه يحرم ويبطل الأذان، لأن الأذان إنما المقصود به النداء إلى الصلاة، فلا بدّ من تفهيم ألفاظه للسامع، واللّحن المحيل للمعنى يخرجه عن الإفهام.

قال الشيخ علي محفوظ: "من البدع المكروهة تحريماً التلحين في الأذان، وهو التطريب -أي التغني به- بحيث يؤدي إلى تغيير كلمات الأذان وكيفياتها بالحركات والسكنات، ونقص بعض حروفها، أو زيادة فيها؛ محافظة على توقيع الألحان، فهذا لا يلح إجماعاً في الأذان، كما لا يحل في قراءة القرآن".

قال ابن الجوزي: "كره مالك بن أنس وغيره من العلماء التلحين في الأذان كراهية شديدة، لأنه يخرجه عن موضع التعظيم إلى مشابهة الغناء"، والتلحين الذي بمعنى التطريب والتغني قد تجافاه السلف، وإنما أحدث بعدهم، كإمالة حروف الأذان وإفراط المدّ فيه، أو التأذين بالألحان مما يشبه الغناء، فهذا لا يحل باتفاق الفقهاء.

وروي أن مؤذناً أذن فطرب في أذانه، فقال له عمر بن عبد العزيز: "أذَّن أذاناً سمحاً وإلا فاعتزلنا".

أمثلة على هذا اللحن:

1. مد همزة "آلله" لأنه استفهام.

2. مد همزة "أكبر".

3. مدّ الباء من "أكبر" فيصير "أكبار" جمع كَبَر بفتح الباء وهو الطبل، لأنه يجعل فيها ألفاً.

4. المد في أول "أشهد" فيخرج إلى حيّز الاستفهام، والمراد أن يكون خبرا إنشائياً.

5. الوقف على "لا إله" ويبتدئ "إلا الله".

الثاني: اللحن الذي لا يتغير به المعنى: يرى جمهور الفقهاء من الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة على الأصح، أن اللحن إذا كان لا يحيل المعنى، فإنه يصح معه الأذان مع الكراهة؛ وذلك لأن المقصود من الأذان الإعلام ويحصل به، ولأنه يأتي به مرتباً فيصح كغيره.

أمثلة على هذا اللحن:

1. عدم إدغام تنوين "محمد" في الراء بعدها.

2. فتح النون من "أن لا إله إلّا الله".

3. الزيادة عن مقدار المدّ الطبيعي في لفظ "إله" زيادة فاحشة.

4. إشباع الفتحة من "إله" فتكون ألفاً فيقول "إلهاً".

5. الإتيان بهاء زائدة بعد الهاء من "إله".

 هذه وغيرها من الأمثلة: كضم "محمد" وإدغام "حيّ" وفتح الراء في "أكبر" الأولى، وقلب الألف هاءً من "الله"، وإدغام الهاء في الشين في كلمة "أشهد" فتنطق "أشَّد"، كل هذه تحلق باللحن المكروه وهو الغير المحيل للمعنى.

 قال الشيخ ابن باز: "ينبغي للمؤذن أن يصون الأذان من اللحن والتلحين"، واللحن كونه يخل بالإعراب، كان يقول: أشهد أن محمدا رسول الله بفتح اللام، بل يجب ضم لام (رسول الله)؛ لأن رسول الله خبر أن مرفوعا، فإن نصب (اللام) كان ذلك من اللحن الممنوع، وإن كان لا يخل بالمعنى في الحقيقة، ولا يمنع صحة الأذان؛ لأن مقصود المؤذن: هو الإخبار بأن محمدا صلى الله عليه وسلم هو رسول الله؛ ولأن بعض العرب ينصب المعمولين، لكن ذلك لحن عند أكثر العرب.

وأما التلحين: "فهو التطويل والتمطيط، وهو مكروه في الأذان والإقامة".

الثالث: أداء الأذان باللغة العربية:

اتفق الفقهاء -في الجملة- على أنه يشترط لصحة الأذان والإقامة أداءهما باللغة العربية، فلا يصح أداءهما بغير اللغة العربية، إلا ما روي عن أبي حنيفة بجواز ذلك إذا علم أنه أذان وإلا لم يجز.

واشتراط أداء الأذان والإقامة باللغة العربية هو قول جمهور الحنفية، وظاهر مذهب المالكية، وهو قول الشافعية والحنابلة؛ إلا أن الشافعية قيدوا هذا الاشتراط في حالة وجود من يحسن العربية، فإن لم يوجد من يحسنها صحَّا، وكذلك إن كان يؤذن أو يقيم لنفسه وهو لا يحسن العربية وقد وافقهم بعض الحنابلة فيمن يؤذن أو يقيم لنفسه مع عجزه عن العربية، واستدلّ على اشتراط اللغة العربية لصحة الأذان والإقامة بما يلي:

 1. أن الأذان والإقامة وردا بلسانٍ عربيِّ في الأحاديث الدالّة على بدء مشروعيتهما ولم ترد بغير اللغة العربية، ومنها حديث عبد الله بن زيد، أنه أري الأذان في المنام، وأنه بالعربية.

2. قياساً على أذكار الصلاة، فكما أنها لا تصح بغير العربية، فكذلك الأذان والإقامة؛ لأن كلَّاً منهما يراد به التعبّد.

إن هذه الشروط المتفق عليها بين الفقهاء لصحة الأذان، يجب على المؤذن أن يراعيها وأن يلتزم بها لكي يكون أذانه صحيحاً، ثم إن عليه أن ينتبه للحن المحيل عن المعنى فإنه لا يصح معه الأذان، بل يكون باطلاً، ومما يؤسف له اليوم أن تسمح العشرات من المؤذنين بل المئات في معظم البلاد الإسلامية والعربية من يلحن في الأذان بهذا اللحن -أي اللحن المحيل عن المعنى- ثم لا تجد من ينصحه أو يغيره بل يستمر سنوات على هذا اللحن، وهذا من الخطأ الذي يجب على إمام المسجد أو المسؤول المباشر على المسجد أن يتنبه لهذا الأمر الخطير، فيقوم بتغييره، أو تعليمه، وهذا من أمور الدين لا يصح السكوت عنه، لأنه يسكت على أذان غير صحيح.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، والحمد لله رب العالمين.

مقالات مشابهة

الشروط المتفق عليها لصحة الأذان

منذ 0 ثانية

شبكة مساجدنا الدعوية – فلسطين

الداعية بين اللين والشدة

منذ 1دقيقة

شبكة مساجدنا الدعوية - فلسطين

آثار ومفاسد التطلع للإمارة على الداعية

منذ 2 دقيقة

شبكة مساجدنا الدعوية – فلسطين

إمام المسجد ودوره التعليمي والتربوي

منذ 12 دقيقة

شبكة مساجدنا الدعوية - فلسطين

الوسائط

هدفنا الارتقاء بأداء العاملين في إدارة المساجد وتطوير الأنشطة المسجديةإقرء المزيد عنا

كُن على تواصل !!

آخر الأخبار

الشروط المتفق عليها لصحة الأذان

منذ 0 ثانية32
الداعية بين اللين والشدة

منذ 1دقيقة58
آثار ومفاسد التطلع للإمارة على الداعية

منذ 2 دقيقة38
Masjedna © Copyright 2019, All Rights Reserved Design and development by: Ibraheem Abd ElHadi