شريط الأخبار

حملة البر لإيقاظ المسلمين لصلاة الفجر

قسم تطوير الأنشطة المسجدية منذ 0 ثانية 248

مقدمة:

أهل صلاة الفجر فئة موفقة، وجوههم مسفرة، وجباههم مشرقة، وأوقاتهم مباركة، فإن كنت منهم فاحمد الله على فضله، وإن لم تكن منهم فأدعو الله أن تلحق بركبهم.

إنهم أهل صلاة الفجر قوم يحرصون على أداء هذه الفريضة، ويعتنون بهذه الشعيرة، يستقبل بها أحدهم يومه، ويستفتح بها نهاره، والقائمون بها تشهد لهم الملائكة، من أداها مع الجماعة فكأنما صلى الليل كله.

إنها صلاة الفجر، التي سماها الله عز وجل: ﴿أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا﴾ [الإسراء:78].

أهل صلاة الفجر؛ الذين أجابوا داعي الله وهو ينادي: "حي على الصلاة، حي على الفلاح"، فسلام على هـؤلاء القوم، حـين استلهموا، "الصلاة خير من النوم"، واستشعروا معاني العبودية، فاستقبلتهم سعادة الأيام تبشرهم وتثبتهم، قال -صلى الله عليه وسلم-:» بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة« [أخرجه الترمذي وأبو داود].  

يا أهل صلاة الفجر، هنيئاً لكم أن تتمتعوا بالنظر إلى وجه الله الكريم في الجنة، قال -صلى الله عليه وسلم-: »إنِّكم سترون ربَّكم كمَا ترون هذا القَمرَ لا تُضامونَ في رؤيته، فإن استطعتم أن لا تُغلبوا على صلاةٍ قبل طلوع الشَّمسِ وقبلَ غروبها فافعلُوا« ثم قرأ: »وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ« [أخرجه البخاري ومسلم].

يا أهل صلاة الفجر، ألا ترضون أن يذهب الناس بالأموال والزوجات، وترجعون أنتم بالبركة في الأوقات والنشاط وطيب النفس وأنواع الهدايات، ودخول الجنات ونزول الرحمات، قال -صلى الله عليه وسلم-: »من صلى البُردين دَخل الجنة« [أخرجه البخاري ومسلم]، وقال -صلى الله عليه وسلم-: »لن يلج النار أحدٌ صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها« [أخرجه مسلم].

يا أهل صلاة الفجر، أنتم محفوظون بحفظ الله، أنفسكم طيبة، وأجسادكم نشيطة، يقول -صلى الله عليه وسلم-: »من صلَّى الصبح فهو في ذمة الله« [أخرجه مسلم]، وقال -صلى الله عليه وسلم-: »يعقدَ الشيطان على قافية رأسِ أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد، ويضرب على مكان كل عقدة عليك ليل طويل فارقد، فإن استيقظ وذكر الله انحلت عقدة، فإن توضأ انحلت عقدة، فإن صلى انحلت عقدة، فأصبح نشيطاً طيب النفس، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان« [متفق عليه].

صلاة الفجر تناديكم:

لقد آن الأوان أن نتحرك وان نكون إيجابيين، "حملة البر"؛ لإيقاظ المسلمين لصلاة الفجر لن تكلفك أكثر من رنِّتين فقط على الفجر والثواب كبير، فدعونا نبدأ ونُخلص النية وبعون الله سوف نكون الأُمة التي أحيت فجرها، عسى الله أن يرفع عنا البلايا والمحن، ويفرج عنا ما نحن فيه من الهموم والكروب.

شعار الحملة:

"معا نوقظ الأمة لصلاة الفجر".

رؤية الحملة:

المساهمة في تنمية المجتمع إيمانيا بالعمل على إيقاظ الأمة لصلاة الفجر راجين رضى الله ونصرة الإسلام.

رسالة الحملة:

حملة البر لإيقاظ المسلمين لصلاة الفجر، تهدف إلى شحن همم الشباب بدعوة المسلمين للاتصال الوثيق بالله -عز وجل-، بترغيبهم في أداء الصلاة عامة وصلاة الفجر خاصة وتقديم يد العون لهم للحفاظ على أدائها في المساجد وذلك باستخدام مجموعة من الآليات المتجددة.

أهداف الحملة:

- إيقاظ المسلمين لأداء صلاة الفجر في المساجد.

- نشر الحملة بين أبناء المساجد وروادها عبر الإعلانات داخل المساجد.

- تبني الحملة من طرف إدارة المساجد والعاملين فيها.

وصف الحملة:

هي حملة يشارك فيه كل أفراد الأمة الإسلامية كبيرها وصغيرها، رجالها والنساء؛ حيث تقوم الفكرة أن يقوم كل واحد فينا بتبنى (من اثنين إلى خمسة أفراد فقط)، يتولى إيقاظهم إلي صلاة الفجر علي شرط أن يقوم هؤلاء الأفراد بإيقاظ من اثنين إلي خمسة أفراد وهكذا، واعتماداً علي المبدأ التسويقي فلو قمت بإيقاظ شخصين فقط فبعد أسبوعين فقط من دخولك هذه الحملة سوف تكون السبب في إيقاظ اثنين وثلاثين ألف وسبعمائة وثمانية وستين مصلي للفجر.

آلية تنفيذ الحملة:

- تقوم إدارة المسجد بدعوة كل من يجد في نفسه القدرة على المشاركة في هذه الحملة من خلال إعلان يتم نشره عبر لوحة المسجد.

- يتم تسجيل بيانات الراغبين بالمشاركة في هذه الحملة ليكونوا نواة لها وأخذ أرقام هواتفهم المحمولة والأرضية.

- يتم إخبار المصلين أنه من يرغب في أن تقوم إدارة المسجد بإيقاظه لصلاة الفجر أن يسجل اسمه لدى إدارة المسجد.

نموذج: [الاسم رباعي - رقم الهاتف/المحمول - العنوان / الحي]

- تقوم إدارة المسجد واللجنة المشرفة على الحملة بتقسيم المنطقة الجغرافية إلى أحياء صغيرة، وتكليف المشاركين بالحملة بإيقاظ مجموعة ممن يرغبون بالاستيقاظ لأداء صلاة الفجر.

- يقوم كل واحد من المشاركين بالحملة بالاتصال على المسجلة أسماءهم لدى إدارة المسجد في حيّه قبل أذان الفجر الأخير بوقت يسير ليتسنى له التهيؤ لصلاة الفجر، وذلك من خلال رنات متواصلة على هاتفه الشخصي، على أن يقوم الطرف الآخر بإشغال الخط حال استلام الاتصال كدليل على أنه جاهز للصلاة.

- يتم مكافأة المجتهدين في إنجاح الحملة بشحن رصيد هواتفهم المحمولة من قبل إدارة المسجد، حتى يستمروا في العطاء، ويكون أداؤهم طيباً ومباركاً.

- تقوم إدارة المسجد بعد مضي فترة على الحملة، بنشر أسماء المجتهدين في إنجاح الحملة؛ عبر لوحة شرف تعلق على لوحة المسجد، وفيها عرض لأعداد من تم إيقاظهم لصلاة الفجر خلال هذه الفترة.

في الختام نسأل الله عز وجل أن يجعلنا مفاتيح للخير مغاليق للشر.

مقالات مشابهة

حملة البر لإيقاظ المسلمين لصلاة الفجر

منذ 0 ثانية

قسم تطوير الأنشطة المسجدية

التفويض في الفعاليات والأنشطة الدعوية المسجدية

منذ 25 ثانية

قسم تطوير الأنشطة المسجدية

أفكار لاستيعاب الجدد من رواد المساجد

منذ 1دقيقة

قسم تطوير الأنشطة المسجدية

الوسائط

هدفنا الارتقاء بأداء العاملين في إدارة المساجد وتطوير الأنشطة المسجديةإقرء المزيد عنا

كُن على تواصل !!

آخر الأخبار

حملة البر لإيقاظ المسلمين لصلاة الفجر

منذ 0 ثانية248
ضعف الصلة بالله

منذ 4 ثانية207
المسجد ودوره في حماية الشباب من الانحراف

منذ 9 ثانية468
Masjedna © Copyright 2019, All Rights Reserved Design and development by: Ibraheem Abd ElHadi