شريط الأخبار

إدارة النشاط وبناء الفريق المسجدي الفعّال

قسم تطوير الأنشطة المسجدية منذ 0 ثانية 229

إن الأخوة الإيمانية: هي الركيزة الأساسية لإدارة أي نشاط ولبناء أي فريق فعال في العمل الدعوي المسجدي، وعلى قدر الإخلاص في عبادة "الأخوة في الله" بين الدعاة إلى الله يكون التوفيق والنجاح في بناء الفرق الدعوية الفاعلة.

لذا أحببنا أن نضع بين أيديكم الطاهرة؛ تعريف لكيفية إدارة النشاط وبناء الفريق الفعال في العمل الدعوى المسجدي، وأهمية بنائه، والوسائل المعينة لنجاح بنائه.

ما هو الفريق الفعال؟

الفريق الفعال: هو الوسيلة التي تمكن الدعاة إلى الله من العمل الجماعي كوحدة متجانسة؛ لتحقيق هدف دعوى معين أو إنجاز مهمة دعوية واضحة.

أهمية بناء الفريق الفعال:

1. خلق جو ممتع في العمل الدعوى على الرغم من كثرة الأعباء الدعوية.

2. إنتاجية الدعاة إلى الله تزيد حول تحقيق أهداف العمل الدعوي.

3. يتم الاستفادة من طاقات الدعاة بشكل صحيح، والتوصل إلى فهم واضح لدور كل داعية في الفريق.

4. مواجهة التحديات التي يمر بها العمل الدعوى بقوة وصلابة وروح إيجابية، وإحساس الدعاة إلى الله بأهمية اعتماد بعضهم على بعض، وأن كل واحد منهم يسد نقص الآخر.

الوسائل المعينة لبناء فريق فعال:

1. إخلاص النية لله عز وجل والتجرد من هوى النفس ومن حب شهرة وغيرها.

2. تحديد هدف الدعاة إلى الله في هذا العمل الدعوي وتحديد مهمة كل داعية.

3. معرفة إمكانيات الدعاة إلى الله في الفريق والعمل على تطويرها.

4. إيجاد حلقات اتصال مكثفة بين الدعاة في الفريق، وأن يحرص كل داعية على العلاقة الأخوية بينه وبين أعضاء الفريق بـ[دوام السؤال والاتصال، قضاء حوائج الإخوان، الدعاء بظهر الغيب، جلسات ذكر لله عز وجل... الخ].

5. الحرص على الصفاء القلبي في حالة اختلاف الرأي وأن لا يستدرجنا ذلك إلى ترك العمل أو العمل ضد بعضنا البعض.

6. التنسيق بين الدعاة في أداء المهمات الدعوية (قائد الفريق غالباً ما يقوم بهذا الدور).

7. التقدير لجهود أعضاء الفريق خلال كل مرحلة.

الأدوار المهمة في الفريق الفعال:

1. القائد:

هو الذي يتمتع بروح الفريق والقادر على الانسجام مع أعضاء الفريق، وهو الذي يتحمل الاختلاف وينصت إلى غيره ويحاول فهمهم، وهو الذي يعدل من مواقفه إذا ما اقتنع بالحاجة لذلك ويسارع إلى الاعتراف بأخطائه، هو امرؤ واسع الأفق، لا يتعامل مع الناس على أنهم قوالب ثابتة، ذو همة عالية، وقدرة على مواجهة التحديات (بكل ذلك وغيره يستطيع إدارة الفريق نحو الهدف) ومهما كان مستوى نبوغ القائد أو براعته فإنه يحتاج مساعدة غيره لتقديم أقصى ما عنده.

2. المبادر:

هو الذي يقدم أفكارا وأساليب وطرقا مختلفة لتطوير العمل، أو المبادرة إلى تولي المسؤوليات الأكثر صعوبة؛ التي لا يقبل عليها معظم الدعاة لأسباب مختلفة.

3. المحرك - المشجع:

يعمل على تحفيز الدعاة في الفريق ويبعث النشاط فيهم لتحقيق الإنجازات، فيثني على الجهود جامعاً بين الحث والتشجيع.

4. الموفق - المنسق:

يسعى إلى توضيح العلاقة بين الأفكار والمقترحات التي يتقدم بها الدعاة في الفريق، ويقوم بإزالة سوء الفهم الذي قد يحث بين الإخوة في العمل، ويقوم بصياغة منظومة متكاملة ومترابطة بين الأفكار والمقترحات.

5. الناقد البناء:

يقوم بتقويم النتائج التي توصل إليها الفريق بنزاهة وموضوعية مع الاستدراك والتعديل بأسلوب تشجيعي يساعد على استدرار مزيد من الأفكار.

والله من وراء القصد.

مقالات مشابهة

إدارة النشاط وبناء الفريق المسجدي الفعّال

منذ 0 ثانية

قسم تطوير الأنشطة المسجدية

أنشطة وأفكار إبداعية لاستغلال العطلة الصيفية

منذ 5 دقيقة

قسم تطوير الأنشطة المسجدية

كيف تعد نشرة مسجدية؟

منذ 10 دقيقة

قسم تطوير الأنشطة المسجدية

فكرة الزيارات الاجتماعية المسجدية الهادفة

منذ 11 دقيقة

قسم تطوير الأنشطة المسجدية

الوسائط

هدفنا الارتقاء بأداء العاملين في إدارة المساجد وتطوير الأنشطة المسجديةإقرء المزيد عنا

كُن على تواصل !!

آخر الأخبار

إدارة النشاط وبناء الفريق المسجدي الفعّال

منذ 0 ثانية229
الرُّجُولَةُ

منذ 50 ثانية116
مسجد العجمي - حي الزيتون

منذ 1دقيقة156
Masjedna © Copyright 2019, All Rights Reserved Design and development by: Ibraheem Abd ElHadi