شريط الأخبار

العَوْدَةُ إلى اللهِ سَبِيلُ النَّصْرِ وَالتَّمْكِينِ

أ. محمد أحمد كلاب - خطيب بوزارة الأوقاف منذ 0 ثانية 626

النَّصْرُ وَالتَّمْكِينُ مَفْهُومَانِ كَبِيرَانِ احْتَلَّا مَساحَةً مِنَ الخِطَابِ القُرْآنِيِّ فِي تَقْرِيرِهِما وَذِكْرِ شُرُوطِهِما وَأَسْبَابِهِما وَمَوَانِعِهِما، وَيَأْتِي كَذَلِكَ الاعْتِناءُ بِمَفْهُومِ النَّصْرِ وَالتَّمْكِينِ وَالتَّأْكِيدُ عَلَيْهِما؛ لِأَنَّهُما كَشَأْنِ غَيْرِهِما مِنَ السُّنَنِ الإِلَهِيَّةِ التِي تَخْضَعُ لِمَوَازِينِ تَحَقُّقِ الشُّرُوطِ وَانْتِفاءِ المَوَانِعِ.

فَحِينَ الحَدِيثِ عَنْهُ فَإِنَّنا نَتَحَدَّثُ عَنْ فِقْهٍ لَهُ أُصُولُهُ وَشُرُوطُهُ وَأَسْبَابُهُ وَأَخْلاقُهُ وَمَوَانِعُهُ، وَنَتَحَدَّثُ عَنْ سُنَنٍ شَرْعِيَّةٍ وَأُخْرَى كَوْنِيَّةٍ، وَالحَدِيثُ هُنا فِي هَذَا المَقَالِ سَيَكُونُ عَنِ السُّنَنِ الشَّرْعِيَّةِ لِلْنَّصْرِ وَالتَّمْكِينِ مَعَ التَّأْكِيدِ عَلى الارْتِباطِ الوَثِيقِ بَيْنَهُما، وَالذِي يُمْكِنُ تَلْخِيصُهُ بِقَوْلِنا / مَنْ أَطَاعَ اللهَ فِي السُّنَنِ الشَّرْعِيَّةِ سَخَّرَ اللهُ لَهُ أَسْبَابَ النَّصْرِ مِنَ السُّنَنِ الكَوْنِيَّةِ.

لَقَدْ جَعَلَ الإِسْلامُ مِيزَانَ النَّصْرِ وَالهَزِيمَةِ بَالِغَ الحَساسِيَّةِ، يَتَأَثَّرُ بِأَدْنَى المُؤَثِّرَاتِ وَأَقَلِّ المُخَالَفَاتِ، وَهُنا تَكْمُنُ خُطُورَةُ هَذَا المَعْنَى فِي السُّنَنِ الإِلَهِيَّةِ لِلْنَّصْرِ وَالتَّمْكِينِ، وَدَلِيلُ ذَلِكَ: ما حَدَثَ مَعَ النَّبِيِّ [صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ] وَالصَّحَابَةِ يَوْمَ أُحُدٍ، فَبَعْدَ أَنْ كانَتِ المَعْرَكَةُ فِي صَالِحِهِم وَبَدَأَتْ تُحْسَمُ لَهُمْ وَقَعَتِ المُخَالَفَةُ مِنَ الرُّمَاةِ، فَانْقَلَبَتْ مَوَازِينُ المَعْرَكَةِ وَانْتَهَتْ بِالفَشَلِ عَلى حَدِّ تَعْبِيرِ القُرْآنِ، قالَ تَعالى: ﴿وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُم بِإِذْنِهِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ وَعَصَيْتُم مِّن بَعْدِ مَا أَرَاكُم مَّا تُحِبُّونَ ۚ مِنكُم مَّن يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنكُم مَّن يُرِيدُ الْآخِرَةَ ۚ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ ۖ وَلَقَدْ عَفَا عَنكُمْ ۗ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ﴾ [آل عمران:152]، فَمُخَالَفَةٌ وَاحِدَةٌ -ظَاهِرُها أنَّها تَكْتِيكِيَّةٌ لَكِنْ حَقِيقَتُهَا قَلْبِيَّةٌ- كَانَتْ كَفِيلَةً فِي هَزِيمَةِ جَيْشٍ عَلَى رَأْسِهِ رَسُولُ اللهِ [صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ]، وَلِذَلِكَ كانَ مِنْ أَخَصِّ خَصَائِصِ هَذِهِ السُّنَنِ وَفَرْطِ حَسَاسِيَّتِها أَنَّها لا تُحَابِي وَلا تُجَامِلُ أَحَدَاً مِنَ الخَلْقِ بِحَالٍ.

إِنَّ الذُّنُوبَ وَالمَعَاصِيَ وَسَائِرَ المُخَالَفَاتِ مِنْ مُعَوِّقَاتِ النَّصْرِ وَمُؤَخِّرَاتِ التَّمْكِينِ، كَمَا أَنَّ التَّوْبَةَ إِلى اللهِ وَإِعْلانَ الافْتِقَارِ إِلَيْهِ والتَّبَرُّؤَ مِنَ الحَوْلِ وَالقُّوَّةِ وَالاعْتِمَادَ عَلى حَوْلِ اللهِ تَعالى وَقُوَّتِهِ مِنَ أَعْظَمِ المُعِينَاتِ عَلى النَّصْرِ وَالتَّمْكِينِ، وَقَدْ كَانَ عُمَرُ بْنُ الخَطَّابِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ يَقُولُ لِقَادَةِ جَيْشِهِ عِنْدَ إِرْسَالِهِم لِلْفُتُوحَاتِ كَلِمَةً -يا لَيْتَنا عَقِلْنَاهَا- مُوْصِيَاً: "وَاعْلَمْ أَنَّ ذُنُوبَ الجَيْشِ أَضَرُّ عَلَيْهِ مِنْ سُيُوفِ أَعْدَائِهِ".

وَكَذَلِكَ مِنْ أَعْظَمِ ما يُؤْثَرُ عَلى مِيزَانِ النَّصْرِ هِيَ المُخَالَفَاتُ القَلْبِيَّةُ، فَوُجُودُها سَبَبُ الفَشَلِ وَالتَّخَلِّي الإِلَهِيِّ، وَشَاهِدُنا عَلى ذَلِكَ غَزْوَةُ حُنَيْنٍ حِينَ قالَ بَعْضُ المُسْلِمِينَ: لَنْ نُهْزَمَ اليَوْمَ مِنْ قِلَّةٍ، فَكَانَ الدَّرْسُ الرَّبَّانِي وَالتَّرْبِيَةُ العَقَائِدِيَّةُ، قَالَ تَعالى: ﴿لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ ۙ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ ۙ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ﴾ [التَّوْبَة:25].

تَأَمَّلْ قَوْلَهُ: (إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ)، فَالعُجْبُ وَرُؤْيَةُ القَلْبِ لِلْأَسْبَابِ المَادِّيَّةِ وَرُكُونُهُ إِلَيْها يُسَبِّبُ الفَشَلَ وَالهَزِيمَةَ، وَلِهَذَا السَّبَبِ وَذَلِكَ المَعْنَى نَهَى النَّبِيُّ [صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ] عَنْ تَمَنِّي لِقَاءِ العَدُوِّ، حيث قال رسول الله [صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ]: «لَاْ تَتَمَنَّوْا لِقَاءَ العَدُوِّ، وَاسْأَلُوا اللهَ العَافِيَةَ، فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاصْبِرُوا...» [رَوَاهُ مُسْلِم]، وَقَدْ عَلَّقَ الإِمَامُ النَّوَوِيُّ رَحِمَهُ اللهُ عَلى الحَدِيثِ قَائِلاً: "إِنَّما نَهَى عَنْ تَمَنِّي لِقَاءِ العَدُوِّ لِمَا فِيهِ مِنْ صُورَةِ الإِعْجَابِ وَالاتِّكَالِ عَلى النَّفْسِ وَالوُثُوقِ بِالقُوَّةِ" [٦/٢٦٩].

إنَّ أَعْمَالَ القُلُوبِ لَهَا أَعْظَمُ الأَثَرِ فِي تَحْقِيقِ النَّصْرِ، فَنَجِدُ القُرْآنَ الكَرِيمَ يَرْبُطُ بَيْنَ النَّصْرِ وَالتَّمْكِينِ وَبَيْنَ عَمَلِ القَلْبِ، فَقالَ تَعالى: ﴿وَلَنُسْكِنَنَّكُمُ الْأَرْضَ مِن بَعْدِهِمْ ۚ ذَٰلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ﴾ [إبراهيم:14]، فَجَعَلَ وِرَاثَةَ الأَرْضِ لِمَنْ خَافَ مَقَامَ اللهِ وَخَافَ وَعِيدَهُ.

إِذَنْ، العُبُودِيَّةُ لَهَا شَأْنٌ عَظِيمٌ فِي فِقْهِ النَّصْرِ وَالتَّمْكِينِ، فَهُمَا يَحْتَاجَانِ إِلَى إِيْمَانٍ عَمِيقٍ وَإِخْلاصٍ وَثِيقٍ وَقَلْبٍ رَقِيقٍ وَقَائِدٍ رَفِيقٍ، تِلْكَ هِيَ مَعَالِمُ النَّصْرِ وعَوَامِلُهُ وَأَسْبَابُهُ وَمَوَانِعُهُ، وَقَدْ أَوْضَحَ اللهُ السَّبِيلَ وَأَقَامَ الحُجَّةَ وَأَبَانَ المَحَجَّةَ.

مقالات مشابهة

العَوْدَةُ إلى اللهِ سَبِيلُ النَّصْرِ وَالتَّمْكِينِ

منذ 0 ثانية

أ. محمد أحمد كلاب - خطيب بوزارة الأوقاف

حَقُّنا الشَّرْعِيُّ فِي فِلَسْطِيْنَ

منذ 6 دقيقة

م. أحمد علي أبو العمرين - خطيب بوَزارة الأوقاف

هل حققت المساجد في فلسطين رسالتها؟

منذ 11 دقيقة

أ. ماهر عبد الواحد – داعية اسلامي

المساجد والمنابر رسالة ومنهج  [3-2]

منذ 20 دقيقة

شبكة مساجدنا الدعوية – فلسطين

الوسائط

هدفنا الارتقاء بأداء العاملين في إدارة المساجد وتطوير الأنشطة المسجديةإقرء المزيد عنا

كُن على تواصل !!

آخر الأخبار

العَوْدَةُ إلى اللهِ سَبِيلُ النَّصْرِ وَالتَّمْكِينِ

منذ 0 ثانية626
مسجد عبد الله عزام - السطر الغربي

منذ 1دقيقة365
إمام المسجد ودوره التعليمي والتربوي

منذ 1دقيقة639
Masjedna © Copyright 2019, All Rights Reserved Design and development by: Ibraheem Abd ElHadi