شريط الأخبار

كيف تقوم برحلة دعوية لرواد المسجد؟

قسم تطوير الأنشطة المسجدية منذ 0 ثانية 242

الرحلات شيء محبب للنفوس، ففي الرحلات أُنسٌ بالصديق، وتفريج للضيق، وكسب للمهارات والخبرات، وفوز بالسبق إلى الخيرات، والرحلات كأسلوب من أساليب الدعوة وسيلة ناجحة، فهي طريق للقلب المعنّى ليبث فيها الراحل أشجانه وهمومه ويفتح فيها قلبه ومكتوم أسراره، فجدير بإدارة المسجد أن لا يفوّتها مثل هذه الفرصة السانحة، لذلك يجدر أن نذكر ببعض المهام والأمور التي تخدم هذه الوسيلة الدعوية الناجحة فنكون أقرب للاستفادة منها، فمن تلك الأمور المهمّة:

1. إخلاص العمل لله:

لقد أصبح من الضروري جداً عند بداية كل عمل التذكير بإخلاص العمل لله واحتساب الأجر والثواب من الله -عز وجل-.

2. المسؤولية الفاعلة:

إنه إدارة المسجد بحاجة إلى أن تكون عندها قدر كبير من تحمّل المسئولية وما يتبعها من تبعات، وحين تكون الأعمال تحت مسئولية صورية أو مسئولية المنصب فحسب، فإنها سرعان ما تفقد ثمرتها، لذا كان من المهم التنبيه على أن تكون إدارة المسجد واللجنة المشرفة على هذا النشاط على قدر كبير من تحمل المسئوليات، وأن تتحلّى بالصفات التي تؤهلها لأن تكون أهلا للمسئولية من الخبرة والدراية والحكمة والصبر والمشاورة واليقين بالله.

3. التخطيط لا التخبيط:

قبل أن تبدأ إدارة المسجد بعقد الرحلة، عليها بالتخطيط المسبق لها، وافتراض مستلزماتها، وتنسيق الأعمال بين أفراد اللجنة المشرفة على هذا النشاط، إذ العشوائية والارتجالية من أعظم مقاتل الأعمال وعدم استمرارها من أجل ذلك، ننبه هنا إلى بعض الإعدادات المهمة للقيام برحلة دعوية:

الاستعداد المادي والاجتماعي للرحلة:

- إعداد الميزانية الكافية للرحلة ، وذلك على ضوء:

1. حصر عدد المشاركين في الرحلة.

2. تحديد طبيعة مكان الرحلة، من حيث مسافة الطريق ذهابا وإياباً، وطبيعة المكان قربه أو بعده عن المنافع العامة.

3. توفر المستلزمات (أدوات الرحلة) قبل الرحلة بوقت كاف، لأن العشوائية والارتجالية تضر بالرحلة، فهي إمّا: أن تلغي الرحلة أو أن تكون الرحلة عشوائية.

4. الحرص على أن يكون وقت الرحلة خاصاً بتحقيق أهدافها، وأن لا يصرف شيء من الوقت في إكمال النواقص أو غيرها.

5. إعلام المشاركين في الرحلة عن موعدها بوقت كافٍ.

6. من الخطأ أن تصرف الميزانية في شراء المستلزمات الناقصة، وإغفال الهدف التي جُمعت من أجله.

7. ينبغي تحديد المسئوليات تجاه تأمين المستلزمات وهذه المستلزمات إمّا:

- مستهلكات (التغذية).

- مستلزمات أساسية (أدوات الرحلة، وسائل النقل).

- مستلزمات شخصية ( الأوراق النظامية، العفش الشخصي).

- تأمين أساسيات (كالصيدلية، البوصلة، المكتبة).

- إيجاد صندوق خيري للتبرعات، للاستفادة من المبلغ في أعمال أُخر.

8. الحرص على اختيار المكان المناسب وذلك بأن يكون :

- بعيداً عن مساكن الناس.

- واسعاً غير ضيّق.

- سهلاً غير وعر.

- قريباً نسبياً من المنافع العامة (أماكن جلب المياه، الأسواق، المستشفيات).

- إن كانت أول رحلة فيفضل أن يكون المكان قريباً غير بعيد، وأن تكون الرحلة قصيرة.

- أن لا يكون المكان مرعباً، وخصوصاً في أول رحلة.

- تجهيز مكان الرحلة قبل موعدها بوقت كاف، وذلك بإرسال مجموعة استطلاعية إلى مكان الرحلة لحجز المكان، وحتى لا يضيع وقت الرحلة في البحث عن مكان مناسب.

9. اترك المكان نظيفاً بعد انقضاء الرحلة، والتنبيه على عدم العبث بالممتلكات الخاصة بالمكان إن وُجد.

10. يستحسن الرجوع مبكراً من الرحلة لما فيه من تطييب نفوس أهالي المشاركين في الرحلة.

الاستعداد الثقافي للرحلة:

البرامج الثقافية في الرحلة هي روح الرحلة وجوهرها، وبقدر ما يكون البرنامج الثقافي فاعلاً ومفيداً، بقدر ما تكون الرحلة ناجحة مفيدة لها ذكريات خالدة !

وحتى ننجح في ذلك لابد من مراعاة أمور:

1. تأمين الأدوات التي تخدم البرامج في المخيم (مكبر صوت، جهاز تسجيل، لوحات، أقلام ، دفاتر).

2. مراعاة التجديد والتغير سواءً في البرامج المطروحة، أو تغيير أسلوب طرح البرامج أو تغير أوقات الطرح مما يبعث في النفس الرغبة في إنجاح البرنامج وعدم الملل.

3. عمل برنامج ترفيهي ثقافي للطريق.

4. في الرحلة الأولى يستحسن أن يغلب فيها البرنامج الترفيهي، وأن تكون البرامج الجادة فيها متوسطة، بعكس إن كانت رحلة دوريّة.

5. تنسيق البرامج الثقافية وتحديد المسئوليات فيها (المسابقات الثقافية، الدروس، الكلمات، حفلات السمر).

6. على إدارة المسجد أن تتحمل أخطاء المشاركين، وأن تكون عندها البديل الجاهز لأي برنامج قد يعتذر عنه من كُلِّف به.

7. أن تتسم اللجنة المشرفة على الرحلة بحسن التصرف في أمثال هذه المواقف، وأن تكون حكيمة في معالجتها.

8. توزيع المشاركين في الرحلة إلى مجموعات أو شُعب، وينبغي أن يراعى في هذا التقسيم:

- مراعاة العدل في تقسيم أصحاب المواهب والطاقات بين الشُعب.

- مراعاة فارق العمر بين المشاركين.

- أن يكون التقسيم مبني على معرفة مسبقة بالمشاركين من حيث أعمارهم وقدراتهم.

- يفضّل أن تتم عملية التقسيم قبل الوصول إلى مكان الرحلة.

9. إنهاء الرحلة قبل قضاء الوطر منها، لأن ذلك يحيي في النفس حب التشوّق للمزيد والتشوّق إلى رحلة أخرى.

مقالات مشابهة

كيف تقوم برحلة دعوية لرواد المسجد؟

منذ 0 ثانية

قسم تطوير الأنشطة المسجدية

إدارة النشاط وبناء الفريق المسجدي الفعّال

منذ 7 دقيقة

قسم تطوير الأنشطة المسجدية

برنامج إيماني للاستفادة من أيام ذي الحجة

منذ 12 دقيقة

قسم تطوير الأنشطة المسجدية

الوسائط

هدفنا الارتقاء بأداء العاملين في إدارة المساجد وتطوير الأنشطة المسجديةإقرء المزيد عنا

كُن على تواصل !!

آخر الأخبار

كيف تقوم برحلة دعوية لرواد المسجد؟

منذ 0 ثانية242
ما فضل الحج والعمرة؟

منذ 33 ثانية245
مسجد المغربي - حي الدرج

منذ 1دقيقة239
Masjedna © Copyright 2019, All Rights Reserved Design and development by: Ibraheem Abd ElHadi