شريط الأخبار

مسجد النصر - بيت حانون

قسم إدارة المساجد منذ 0 ثانية 371

يقع هذا مسجد النصر في (بيت حانون)، وهو مسجد أثري بناه الأمير شمس الدين سنقر سنة 637 هـ عندما انتصر على الإفرنج، وسماه مسجد النصر كما هو مدون على البلاطة الأثرية الموجودة في المسجد - أي قبل ثمانية قرون وبجواره قبور من استشهد من أصحابه في الموقعة.

يقول الطباع عن هذا الجامع بصدد حديثه عن (بيت حانون) وعن سبب بناء هذا المسجد: وقد جرت فيها -بيت حانون- وقائع حربية وحصلت بنواحيها معارك دموية لأنها باب غزة من الجهة الشمالية، وذكر في معجم الأدباء: أن (أسامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ)، وهو (أبو المظفر الكناني الكلبي) الملقب (بمؤيد الدولة) استشهد على باب غزة في شهر رمضان سنة 545هـ في حرب الإفرنج لعنهم الله، وكانت تقطر به فرسه على باب غزة واستعلى الإفرنج على أصحابه فانكشفوا عنه وبقي في المعركة فقتل وجرت عندها وقعة كبيرة انتصر فيها المسلمون على الإفرنج فأسس المجاهدون الأبطال بها مسجداً شكراً لله على النصر والظفر وتذكاراً لمن استشهد منهم ودفن بتلك الجهة التي عنده وقد دمر وتجدد. ومنقوش على بابه بعد البسملة: "أمر بإنشاء هذا المسجد المبارك الأمير الأسفهسلار الأجل الكبير الغازي المجاهد المرابط شمس الدين سنقر المماثل للركاب الملكي الكاملي العادلي عند كسره الإفرنج خذلهم الله في بيت حانون يوم الأحد النصف من ربيع الآخر سنة 637هـ، وسماه مسجد النصر، وعنده من استشهد من أصحابه في الموقعة عمره ابتغاء وجه الله رحم الله من قرأه ودعا له بالرحمة والمغفرة ولجميع المسلمين، ولكاتبه الفقير إلى الله محمد بن أحمد".. وكان ذلك في أواخر أيام أبي بكر سيف الدين الملقب بـ(الملك العادل الأصغر) المتوفى بمصر سنة 637هـ، وهو ابن الملك الكامل المتوفى بدمشق سنة 635هـ، ابن الملك العادل ابن أيوب المتوفى سنة 615هـ.

ووقف على المسجد لإقامة الشعائر فيه أرضاً كبيرة ضبطتها الأوقاف في ذلك الوقت  وتعطلت شعائره وأشرف على الخراب، مع أنه لا يوجد في هذه القرية غيره، وهو المحل الأثري التاريخي الذي يجب المحافظة عليه والعناية به وإقامة الشعائر الدينية فيه تنفيذاً لرغائب المؤسس الموقف والمجاهد الكبير بل والتحري على قبور أولئك الشهداء الأبرار الذين دفنوا بجواره تذكاراً لمن تخضبت الأرض بدمائهم، ودافعوا عن الوطن العزيز بأنفسهم وأموالهم حتى استشهدوا في هذا السبيل. و لم يبق من آثار المسجد على ما يدل على أنه أثري إلا بناءه من الداخل من حيث القيم المعمارية الإسلامية والبلاطة الأثرية المتبقية. ولا نستطيع إلا أن نعزز ونكبر كلمة مولانا الشيخ الطباع – رحمه الله – بأن نقيم لهؤلاء الشهداء الذين دافعوا عن أرض الرباط بكل ما أوتوا من قوة في مواجهة المحتل الصليبي فهذا المسجد وتلك المقبرة هي تذكار يذكرنا بالنصر وبأمجادنا كان ينبغي أن تقوم وزارة السياحة والآثار بإنشائه على الطراز المعماري المملوكي ومن ثم كمعلم أثري في غزة هاشم وبيت حانون – هذه المدينة التي كان لها مجد تليد في عصور ما قبل الميلاد حيث كان يطلق على حاكمها الملك (هانون) فنسبت المدينة إليه وحنون بمعنى منعم، نسبة لاسم الملك أو الزعيم الذي كان حاكمها، وكانت هذه المدينة تعتبر بوابة غزة الشرقية على مدار التاريخ لذلك كانت في عهد المماليك محطة للبريد بين غزة ودمشق.

تقع المدينة في الشمال الشرقي من غزة يعود أصول سكان هذه المدينة إلى مصر والخليل وحوران ووادي موسى، وقبيلة الحويطات والعدوان. ويتصف سكان بيت حانون  بالنجدة وقوة الشكيمة والشجاعة والشهامة والرجولة.

مقالات مشابهة

مسجد النصر - بيت حانون

منذ 0 ثانية

قسم إدارة المساجد

مسجد التقوى - خانيونس

منذ 24 دقيقة

قسم إدارة المساجد

مسجد الصابرين - حي الرمال

منذ 1ساعة

قسم إدارة المساجد

مسجد عبد الله عزام - السطر الغربي

منذ 2 ساعة

قسم إدارة المساجد

الوسائط

هدفنا الارتقاء بأداء العاملين في إدارة المساجد وتطوير الأنشطة المسجديةإقرء المزيد عنا

كُن على تواصل !!

آخر الأخبار

مسجد النصر - بيت حانون

منذ 0 ثانية371
نسيان التشهد الأوسط في حق الإمام والمأموم المنفرد

منذ 18 ثانية322
ذنوب الخلوات

منذ 7 دقيقة95
Masjedna © Copyright 2019, All Rights Reserved Design and development by: Ibraheem Abd ElHadi