شريط الأخبار

كن أكثر نشاطاً وتقرباً من الله بعد رمضان

شبكة مساجدنا الدعوية – فلسطين منذ 0 ثانية 350

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- وعلى آله وصحبه ومن تبع هداهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:

لقد ذاق كثير من المسلمين لذة العبادة والطاعة في شهر رمضان المبارك، شهر الخير والبركة، شهر مضاعفة الأجور والثواب، شهر ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، شهر عشنا فيه بقوة وبكثافة مع قراءة القرآن وذكر الله تعالى، صلاة القيام، والصلاة في جماعة في المسجد وبخاصة صلاة الفجر، وصلة الأرحام، والشعور بالفقراء والمساكين، والإنفاق في سبيل الله تعالى، ما أجملك يا شهر الخير وما أجمل السلف الصالح الذين كانوا يدعون ربهم ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ثم يدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم الطاعة.

إنني أتعجب ممن أدرك رمضان وذاق لذة العبادة والطاعة وهو يتراجع ويتأخر بعد رمضان عن صلاة الفجر، فتراه ينام ويغفل عنها وقد يسهر الليالي ثم يستيقظ قبيل الظهر أو ربما بعده، وهناك من يضيع صلاتين أو أكثر، ومنهم من ترك القرآن بعد رمضان فلم يقرأ شيئاً، ومنهم من لا يصوم ستة أيام من شوال، حيث قال عنها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال، كان كصيام الدهر» ]رواه مسلم[، وكأنه ينتظر لحظة فراق رمضان ليودع الصوم وكأنه لم يسمع بحديث: صَعِدَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الْمِنْبَرَ ذات يوم فَلَمَّا رَقِيَ عَتَبَةً، قَالَ: «آمِينَ»، ثُمَّ رَقِيَ عَتَبَةً أُخْرَى، فقَالَ: «آمِينَ»، ثُمَّ رَقِيَ عَتَبَةً ثَالِثَةً، فقَالَ: «آمِينَ»، ثُمَّ قَالَ: «أَتَانِي جِبْرِيلُ»، فقَالَ: "يَا مُحَمَّدُ مَنْ أَدْرَكَ رَمَضَانَ فَلَمْ يُغْفَرْ لَهُ فَأَبْعَدَهُ اللَّهُ"، قُلْتُ: «آمِينَ»، قَالَ: "وَمَنْ أَدْرَكَ وَالِدَيْهِ أَوْ أَحَدَهُمَا فَدَخَلَ النَّارَ فَأَبْعَدَهُ اللَّهُ"، قُلْتُ: «آمِينَ»، فقَالَ: "وَمَنْ ذُكِرْتَ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيْكَ فَأَبْعَدَهُ اللَّهُ، قُلْ آمِينَ"، فَقُلْتُ: «آمين» ]صحيح ابن حبان[.

أخي الحبيب أنصح نفسي وإياك أن نكون أكثر نشاطا في العبادة والطاعة لله تعالى بعد أن انتهى رمضان، فرمضان يعطيني الدفعة القوية للاستمرار في الطاعة والعبادة بعد أن ذقنا لذتها فيه، فلنحافظ على صلوات الجماعة في المسجد وبخاصة صلاة الفجر، ولننتهز فرصة صيام ستة من شوال ولنداوم على قراءة القرآن وذكر الله وقيام الليل.

روى مسلم في صحيحه عن عائشة -رضي الله عنها أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، سئل أي العمل أحب إلى الله؟ قال: «أدومه وإن قل» [رواه مسلم].

وقال تعالى: ﴿وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا [النحل:92].

والحمد لله رب العالمين.

مقالات مشابهة

كن أكثر نشاطاً وتقرباً من الله بعد رمضان

منذ 0 ثانية

شبكة مساجدنا الدعوية – فلسطين

المتساقطين على طريق الدعوة (كيف .. ولماذا؟)

منذ 1دقيقة

شبكة مساجدنا الدعوية – فلسطين

الشخصية المتميزة للمسلم الداعية والواعية

منذ 2 دقيقة

شبكة مساجدنا الدعوية – فلسطين

موقف الإمام ممن مات وهو تارك للصلاة

منذ 24 دقيقة

شبكة مساجدنا الدعوية – فلسطين

الوسائط

هدفنا الارتقاء بأداء العاملين في إدارة المساجد وتطوير الأنشطة المسجديةإقرء المزيد عنا

كُن على تواصل !!

آخر الأخبار

كن أكثر نشاطاً وتقرباً من الله بعد رمضان

منذ 0 ثانية350
المتساقطين على طريق الدعوة (كيف .. ولماذا؟)

منذ 1دقيقة314
الشخصية المتميزة للمسلم الداعية والواعية

منذ 2 دقيقة317
Masjedna © Copyright 2019, All Rights Reserved Design and development by: Ibraheem Abd ElHadi