شريط الأخبار

أضواء على خطبة الجمعة وصفات الخطيب الناجح
مسجد «المؤيد شيخ» درة المساجد المعلقة بالقاهرة
توعية المصلي في حكم الصلاة على الكرسي
الاستيعاب في الدعوة والداعية
مسجد الجمعية الإسلامية - النصيرات
أيها المؤذن! إياك وتحمل الإثم
التواصل مع الأقران وغيرهم في حياة الداعية
المسجد ودوره في حماية الشباب من الانحراف
حول الخطاب المسجدي يوم الجمعة (ملامح إصلاحية)
اللائحة الداخلية لمجلس إدارة المسجد
الداعية بين اللين والشدة
حملة إحياء سُنة السواك
الشروط المتفق عليها لصحة الأذان
مسجد العودة - خانيونس
حملة دعوية مسجدية بعنوان: (ذكر الله حياة)
مشروع مكتبة البيت المسلم
الانْفِصَامُ النَّكِدُ بَيْنَ العِبَادَاتِ وَالمُعَامَلَاتِ
الإِمامُ حَسَنُ البَنَّا مُجَدِّداً
فكرة إنشاء ديوان الشعر للشعراء والشاعرات من رواد المساجد
أطلقوا العنان للمبادرات الشبابية !
المحمولون على طريق الدعوة
آذان صاحب الصوت الندي
دعوة للتغيير
مسجد حطين - الرمال الشمالي
مفارقة الإمام .. وأقوال العلماء فيها
الهواتف الذكية والخطب المنبرية
القلب أهميته ومكانته
الأخلاق أولاً
مسجد الصحابي معاذ بن جبل - رفح
مسجد الشهداء - النصيرات
مسجد يافا - دير البلح
حملة التحذير من الشعارات الغربية والإباحية على الملابس
الفهمَ الفهمَ يا شباب الصحوة
الشتاء أحكام وآداب
خطة دعوية للارتقاء بالمخيمات الصيفية المسجدية
الرحمة والحب
مسابقة ثقافية لكبار السن من رواد المساجد
مسجد السلام - القرارة
أدب الاختلاف
البَصِيرَةَ لِدَيْمُومَةِ المَسِيرَةِ
مسجد التوبة - حي الدرج
مسجد عمر بن الخطاب - حي القادسية
مسجد النصر - بيت حانون
مسجد الشهيد صلاح شحادة - النصيرات
مسجد العائدون - حي الشجاعية
الأَخْذُ بِالأَسْبَابِ فِي حَياةِ الأَنْبِياءِ وَالصَّالِحِينَ
تجديد الفكر الإسلامي بين الجمود والجحود
مسجد الإسراء "الحصري" - حي الشيخ رضوان
مسجد حمزة بن عبد المطلب - خربة العدس
مسجد العجمي - حي الزيتون
نماذج من محاسبة السلف لأنفسهم
مسجد الأبرار - الشابورة
دور الخطيب في نصرة القضية الفلسطينية
فعاليات متعددة .. ساهم معنا في نصرة المسجد الأقصى
أفكار دعوية ومسجدية لمواسم الأعياد (عيد الفطر، وعيد الأضحى) المباركين
رفع الصوت بالأذان والإقامة
موقف الإمام ممن مات وهو تارك للصلاة
لماذا يهرب الناس من المساجد؟
استراتيجيات مقترحة لإقامة المخيمات الصيفية
كيف نضع خطة العام الدعوية؟
فعالية تعزيز روح الصبر والاحتساب لدى مرضى السرطان
الاهْتِمامُ واللامُبالاةُ فِي ضُوْءِ الشَّرِيْعَةِ الإِسْلامِيَّةِ
أهمية خطبة الجمعة
مشروع القائد الصغير .. المخيم التدريبي لأشبال المساجد المميزين
مسجد الأبرار - الوسطى
مسجد قباء - جباليا
ما حكم الصدقة على السائلين في المسجد؟
مسجد عمار بن ياسر - حي أبو ظهير
مشروع مسابقة القدس الثقافية بعنوان ( القدس في العيون .. نفنى ولا تهون)
فكرة الزيارات الاجتماعية المسجدية الهادفة
أعمالٌ تُطيلُ العُمُرَ وتَزيدُ في الحسَناتِ
مسجد أبو بكر الصديق - عبسان الكبيرة
أهمية مبادئ الإدارة في الدعوة
اللوحة الإلكترونية الدعوية المسجدية
الزيارات الاجتماعية الدعوية لبيوت غير الملتزمين بالمسجد
المتخصص في الإمامة في الصلاة الأكثر حفظا وقراءة
مسجد سعد بن أبي وقاص - تل السطان
الانضباط التنظيمي
مسجد الحق - الفالوجا
أخطاء المؤذنين
مسجد الشهيد عز الدين القسام - النصيرات
التوسط في الولاء
بين الإسلام الفكر الإسلامي
أسباب مرض القلب وقسوته
مسجد الأنصاري سعد بن معاذ - حي الجنينة
التخطيط التنفيذي للأنشطة المسجدية
أئمة المساجد.. ومسؤولية التوجيه
المتساقطين على طريق الدعوة (كيف .. ولماذا؟)
مشروع دروس تقوية للطلاب بطيئي التعلم والاستيعاب
مسجد الشهيد طارق أبو الحصين - رفح
مسجد البشير - رفح الشرقية
الإمامة مش دقارة!
مسجد بدر - رفح
مسجد أبو بكر الصديق – حي البرازيل
المساجد والمنابر رسالة ومنهج  [3-2]
أفكار لتبادل الزيارات بين المساجد
أخْلاقِيّاتُ الفَقِيْرِ!
الاعْتِكَافُ وَآثَارُهُ الشَّرْعِيَّةُ وَالتَّرْبَوِيَّةُ
علامات القلب السليم
الإِرْشادُ الأُسَرِيُّ فِي الإِسْلامِ
أنشطة اجتماعية تنفذها اللجنة الاجتماعية في المسجد
دور المساجد في كسر الحصار عن غزة
مسجد الشهيد حسن البنا – النصيرات
الأَسْرَارُ الخَفِيَّةُ فِي صَلَاةِ الفَجْرِ البَهِيَّةِ
الأُسر العاملة في المساجد بين النظرية والتطبيق العملي
مسجد عبد الله عزام - النصيرات
حوار خاص مع د. خالد أبو شادي - داعية إسلامي
مسجد أبو بكر الصديق - خانيونس – القرارة
خطة دعوية تنفيذية لحملة .. "حياة بلا تدخين"
تصور لإقامة فعاليات مسجدية في الذكرى السنوية للنكبة الفلسطينية
اختلال النية
الإمام البنا وأدب الخلاف وفقه الاختلاف
مسجد الألباني - خانيونس
الشخصية المتميزة للمسلم الداعية والواعية
مسجد أبو بكر الصديق - البريج
اختلاف نية الإمام والمأموم
طاعة مفقودة
مسجد طارق بن زياد - رفح
من أدوية القلب المريض ذكر الله
أَزْمَةُ الفَهْمِ وعَلاقَتُها بِالْغُلُوِّ وَالتَّطَرُّفِ
آداب المسجد للرجال والنساء
التفكير فريضة إسلامية
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. مفهوم أممي
تضحية زائفة
الصيام تربية لروح الإرادة والمقاومة في الأمة
الأعياد في الإسلام طُهْرٌ وتواصلٌ وأفراح
المسجد العمري الكبير – حي الدرج
الابْتِزَازُ الالِكْترُوني
أتاكم رمضان
مسجد بلال بن رباح - تل السلطان
ما حكم الأكل والنوم في المسجد؟
الرفق واللين يا دعاة الحق المبين
مشروع الكاريكاتير الإسلامي
مسجد الصفاء - البريج
الأذان شعار أهل الإسلام
مسجد أبو أيوب الأنصاري - شارع يافا
أثر المسجد في بناء شخصية الطفل
مسجد عثمان بن عفان - رفح
مشروع اللوحات الدعوية في الطرقات والمرافق العامة
علاج القلب من استيلاء النفس الأمارة بالسوء عليه
فلنحرص يوميا على تلاوة القرآن ولنجعله يؤثر فينا
تهنئة بالحصول على درجة الماجستير في القيادة والإدارة
مهارات العمل الجماعي المسجدي
أفكار لاستيعاب الجدد من رواد المساجد
مسجد آل ياسر "أبو مغيصيب" - خانيونس
أفكار دعوية لإمام المسجد
فعاليات مسجدية لنصرة أسرانا البواسل في سجون الاحتلال الصهيوني
العَوْدَةُ إلى اللهِ سَبِيلُ النَّصْرِ وَالتَّمْكِينِ
مسجد الإصلاح – حي الشجاعية
مسجد أنس بن مالك - حي الشجاعية
مسجد العقاد - خانيونس
إِذَا انْتَقَدْتَّ فَكُنْ نَفْسَكَ!
المعرض الدعوي المسجدي بعنوان: (جراحات أمتنا)
مسجد الشهيد طارق أبو الحصين - رفح
آثار ومفاسد التطلع للإمارة على الداعية
أربعون وسيلة وفكرة للدعوة داخل المسجد
التشاح في الأذان والإقامة
مسجد الشيخ خالد - حي الدرج
آفَةُ الإسْرافِ
مسجد الاستقامة - القرارة
مشروع عمرة النخبة لطلبة العلم الشرعي والعاملين في إدارة الأنشطة المسجدية
مسجد المغربي - حي الدرج
ضرورة القراءة والمطالعة في حياة المرأة الداعية
اسْتِعْلاءُ الإِيمَانِ .. لا يُطاوِلُهُ الطُّغْيانُ
تصور لأنشطة وأفكار إبداعية خاصة بشهر رمضان المبارك
الفوضوية
مسجد الهدى - النصيرات
اعتكاف العشر الأواخر من شهر رمضان .. سنّة نبويّة وفعالية دعويّة تربويّة
مسجد سعد بن معاذ - حي الجنينة
الانْحِرَافُ الفِكْرِي..أَسْبَابٌ وَحُلُولٌ
مسجد الأمين - الرمال الجنوبي
مسجد المجمع الإسلامي - دوار بني سهيلا
المكتبة الدعوية المفتوحة "اقرأ واستفد"
مشروع داعية الغد القرآني
ما قبل الصعود للمنبر
مسجد الشيخ أحمد ياسين - المغازي
قلة الزاد العلمي
مسجد الفاروق - خانيونس
مسجد خليل الرحمن - خربة العدس
شعارات جوفاء
مشروع سفينة النجاة التثقيفية للأخوات رائدات المساجد
مِنْ أَسْبَابِ تَفْرِيجِ الكَرْبِ: الاسْتِغْفَارُ
التفويض في الفعاليات والأنشطة الدعوية المسجدية
حملة [استقم .. لأنك مسلم]
مسجد عابدين - خربة العدس
تصور لإقامة دورة متقدمة لتأهيل الدعاة والداعيات إلى الله
مشروع جدد حياتك .. وخمس حملات دعوية
إلَّا اخْتارَ أصْعَبَهُما!
واجب العلماء والمربين نحو القدس
عشرون وسيلة لإنجاح اجتماعات إدارة المسجد
أفكار وأنشطة دعوية لنصرة رسول البشرية
مسجد الكبير - خانيونس
أقسام القلوب
مسجد الصحابة - القرارة
مسجد على بن أبي طالب - رفح
الأُضْحِيَةُ وَالأَضْحَى دَلِيلُ الاسْتِسْلَامِ وَعَهْدُ إِبْرَاهِيمَ
مشروع {صلاتي نجاتي} التربوي
مسجد علي بن مروان - حي التفاح
الداعية وخدمة الناس
فعاليات دعوية مسجدية في ذكرى الهجرة النبوية
وصايا لإمام المسجد
أنشطة وأفكار إبداعية لاستغلال العطلة الصيفية
مسجد التقوى – الوسطى
مسجد الإمام الشافعي - غرب خانيونس
الإنسان أولا!
دورة تدريبية لصيانة وتجليد المصاحف الشريفة
مشروع "ضع بصمتك" التنافسية المسجدية
مسجد أبو بكر الصديق - حي الأمل
وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ
مسجد الرحمن - وسط مخيم دير البلح
آدابُ الزيارةِ والزياراتِ المفاجئةِ في الإسلامِ
التعاون الدعوي
مسجد بلال بن رباح - النصيرات
المسجد الأبيض - الشاطئ
المسجد دوره ومكانته في موضوعات القصة الإسلامية المعاصرة
أثر الذنوب على القلوب
مسجد أبو أيوب الأنصاري - حي التفاح
مسجد السيد علي المغربي - حي الشجاعية
مسجد القادسية - المغراقة
أَفْضَلُ الأَعْمالِ التِي يُمْكِنُ أَنْ نَتَقَرَّبَ بِهَا إِلى اللهِ
ضوابط تجديد الفكر الإسلامي
هل حققت المساجد في فلسطين رسالتها؟
الشخصيات الأساسية لإدارة المسجد
إعداد جدول الدروس في المسجد
أفكار وأنشطة تربوية لطلاب وطالبات جلسات التحفيظ القرآنية في المساجد
مسجد النور -حي كندا
إدارة النشاط وبناء الفريق المسجدي الفعّال
طريقنا نحو طفل قلبه معلق بالمسجد
ألبوم صور عمرة النخبة الثانية
الأَسْبابُ التِي تُعِينُ عَلى النَّصْرِ
أوقات مهدرة .. واجبات ضائعة
مسجد الرحمة - عبسان الكبيرة
التجديد في الفكر الإسلامي .. المفهوم والحاجة إليه
فعالية "جسر المحبة" .. والدعوة الفردية إلى الله
إمام المسجد ودوره التعليمي والتربوي
اللهم بلغنا رمضان
مسجد عثمان بن عفان - رفح
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وضوابطه الشرعية
الوسطية والاعتدال
يوم تُبْلى السرائرُ
القٌدس مِحَكٌّ الرِجال
ضعف الصلة بالله
مسجد السيدة رقية - حي الشجاعية
مسجد الرضوان - خزاعة
مسجد الأمين - عبسان الكبيرة
النفس .. "أوصافها وخطورتها على القلب"
نسيان التشهد الأوسط في حق الإمام والمأموم المنفرد
مسجد التقوى - خانيونس
المسجد الإلكتروني .. آفاق دعوية متجددة
الأسس العامة للفكر الإسلامي
مظاهر التجديد في الفكر الإسلامي
مسجد صلاح الدين الأيوبي - خربة العدس
إضاعة الوقت في رمضان
استعد لشهر رمضان
مسجد حذيفة بن اليمان - رفح الغربية
مسجد الشهداء - خانيونس
مسجد الصالحين - جورة اللوت
اختيار المؤذن صاحب الصوت الجميل المرتفع
مسجد دير البلح القديم - البلد
الإصلاح بين الناس
تحديد مفهوم الغلو ضرورة لمعالجة الغلو
مسجد السنة - النصيرات
مسجد التوفيق – حي الشجاعية
مشروع حملة: (بَروا الأمهات والآباء .. فالحياة دَين ووفاء)
هذا البراء فأين الولاء؟
القناعةُ .. كنز تغتنمه في الدنيا و الآخرة
الكبر في حياة بعض المتدينين
مهارة اتخـاذ القــرار في الفعاليات والأنشطة المسجدية
مسجد الصحوة - حي الرمال الجنوبي
مصطلح المسجد
ثقة مهزوزة
إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْكَ الدُّنْيا فَقُلْ: "يَا اللهُ"
التعاون بالمعروف بين إدارة المسجد وأهل الحي لإزالة المنكرات
فوائد محاسبة النفس
مسجد السيد هاشم - حي الدرج
المساجد .. عمّارها زوّارها
النظرة سهم من سهام إبليس فاحذر على قلبك منها
من أدوية القلب المريض: الاستغفار
مسجد الشهيد - شرق مخيم البريج
خصائص الفكر الإسلامي
خمسون وسيلة وفكرة للدعوة في المسجد
مسجد الشهيد عبد العزيز الرنتيسي - منطقة معا
مسجد الصديقين - حي الزيتون
الجهادُ بالمالِ قبلَ الجهادِ بالنفسِ
مسجد الشهيد - النصيرات - أرض أبو عريبان
ما حكم رفع الصوت في المسجد والجهر فيه؟
مسجد خالد بن الوليد - حي السلام
الخطاب الدعوي بين العامة والخاصة
مسجد الرحمة - حي الأمل
مشروع إنشاء مراكز شعاع الخير للتوعية الإسلامية
مسجد التوبة - عبسان الكبيرة
الإخلاص
مسجد الدار قطني - حي الشجاعية
مسجد الأبرار - القرارة
ثقافة الوفاق
مسجد الشيخ عبد الله الأيبكي - حي التفاح
الصدقة في رمضان
الأسبوع الدعوي: "الحج .. ورحلة القلوب إلى الله"
الخطباء والعلماء والقراء
الإيجابية الفاعلة .. هدي نبوي
مسجد الصابرين - حي الرمال
مسجد صلاح الدين الأيوبي - رفح الشرقية
الإِجازَةُ الصَّيْفِيَّةُ وَاسْتِثْمارُ الوَقْتِ
برنامج إيماني للاستفادة من أيام ذي الحجة
مشروع تثبيت حفظ القرآن الكريم لدى طلاب مراكز التحفيظ في المساجد
مسجد أسيد بن خضر – بني سهيلا
مسجد مصعب بن عمير - النصيرات
المساجد والمنابر رسالة ومنهج  [3-1]
مسجد الشيخ فرج - حي الدرج
مسجد الرحمن - النصيرات
مسجد الإيمان - الشيخ رضوان
مسجد سلمان الفارسي - رفح الغربية
مسجد الشيخ حمودة - القرارة
مشروع رحلة للأيتام في يوم اليتيم العالمي .. وأفكار عملية أخرى
مسجد عباد الرحمن - حي الجنينة
مسئولية الإمام إذا كان عالماً
حملة البر لإيقاظ المسلمين لصلاة الفجر

أضواء على خطبة الجمعة وصفات الخطيب الناجح

د. إسماعيل نواهضه منذ 0 ثانية 102

إنّ الخطابة هي فن مشافهة الجماهير والتأثير عليهم، وخطبة الجمعة كانت ولا تزال لها أثر كبير إذ أُدِّيت على الوجه الصحيح.

والخطيب ثلاثة أنواع:

النوع الأول:

خطيب قارىء بمعنى أن الخطيب يقوم بإعداد الخطبة من المصادر المعتمدة ومن ثم يقوم بقراءتها على جمهور المصلين, والخطبة المعدة والمقروءة لها إيجابيات منها: تحقيق وحدة الموضوع في الخطبة وهذا أمر هام, عدم تشتيت أذهان السامعين, الالتزام بالوقت المطلوب, اطمئنان الخطيب أثناء إلقاء الخطبة. وفي المقابل لها سلبيات منها:عدم التأثير في نفوس السامعين إذ أن التركيز يكون منصبا على الورقة لا على وجوههم, وبالتالي إحداث ملل فيهم, لذا نرى كثيراً منهم يغالبه النوم.

النوع الثاني:

خطيب حافظ وهذا بدوره يحتاج إلى ذاكرة قوية، لأنه يعتمد على حفظ نص الخطبة بالكامل فإذا ما خانته ذاكرته وقف حائرا لا يدري كيف يتصرف، وفي هذه الحالة يضع نفسه في مأزق حرج، ويصبح عرضة لنقد السامعين، بالإضافة إلى أن تأثيره في مستمعيه يكون ضعيفاً.

النوع الثالث:

خطيب مرتجل وهذا النوع من الخطباء هو المفضل، لأن تأثيره في المستمعين يكون قوياً وواضحاً. وهذا النوع يتطلب ممن يختاره حفظ المزيد من نصوص القرآن والسنة، وأقوال السلف الصالح، كما يحتاج هذا النوع إلى قدرة واضحة على صياغة العبارات بصورة مبسطة وميسرة، بحيث يراعى في صياغتها المستوى الثقافي للحضور، بالإضافة إلى حسن الأداء وتوزيع النظرات على الجميع، واستعمال الحركات المعبرة عن المعاني المطروحة، فإذا لم يكن الخطيب المرتجل مؤهلاً لهذا الفن فسيكون خطيباً فاشلاً يثير الملل والسأم في الحضور، ومن سلبيات الخطيب المرتجل: نسيان نفسه فقد يطيل الخطبة ويشتت الموضوع.

وأرى أن يلجأ الخطيب في الإلقاء إلى الارتجال إذا كان يحسنه ويجيده، أو إلى الاستعانة بكتابة العناصر والشواهد، أو بحفظ المواضيع ابتداءً، ثم يتدرج شيئاً فشيئاً في طريق الارتجال، ليصير ذلك في نفسه ملكة وعادة، وهذا ممكن جداً إذا استمر في التدريب، ودرج على الممارسة.

كما أن التحضير والتهيئة للخطيب والداعية أمر واجب ولازم لهما، فعلى كل من نذر نفسه لحمل راية الدعوة إلى الله تعالى أن يسعى ويجتهد ويقارب ويسدد، ليصل إلى أعلى مراتب البيان، وإلى أسمى آيات التعبير والفصاحة، يهز النفوس بسحر بيانه، ويحرك أوتار القلوب ومجامع العقول بجمال أسلوبه وروعة حديثه، ليكون من الشهداء على الناس، ويكون الرسول عليه شهيداً.

وأما صفات الخطيب الناجح، أو الشروط التي يجب أن تتوفر فيمن يخطب الجمعة، فمن الممكن أن نلخصها في الأمور الآتية:

أولاً:

يجب أن يشعر الخطيب بأنه صاحب رسالة يؤديها، ويقصد من خلالها وجه الله، حتى ولو كانت تلك وظيفته التي يقتات منها، وذلك لأن صاحب الرسالة يستفرغ كل طاقته في محاولة إيصالها إلى الناس، لا يكل ولا يمل.  والمشكلة الآن أن الخطابة أصبحت وظيفة فقط عند الغالبية العظمى في كل البلدان، وهذا ما ضيَّع كثيرًا من فائدتها. والحقيقة إذا ما توفر هذا الشعور في نفس الخطيب فإن النجاح سيكون حليفه، وسيكون من أحسن الناس قولاً. قال الله تعالى: [وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ * وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ].

فلا أحد أحسن قولاً ممن حمل مشعل الدعوة إلى الله وإلى إتباع منهجه والالتزام بأحكامه وتعاليمه، والواجب على الداعية أو الخطيب أن يعلن هويته وانتمائه بقوله: إنه من المسلمين بعيداً عن الفئوية الضيقة، والنظرة المحدودة. لأن الإسلام هو الأصل وهو الأعم والأشمل.

ثانيًا:

الخطابة فن، ولذا ينبغي لمن يتصدى لها أن يكون ذا موهبة، يثقلها بالعلوم والمعارف المختلفة، ذات الصلة الوثيقة بعلم الخطابة، فسعة الإطلاع خير معين للخطيب في أداء خطبته بقوة وتأثير. وما أحوجنا اليوم إلى من يفهم الإسلام ويحسن عرضه. فكثيراً ما تأتي الإساءة من قبل الذين لا يفهمون الإسلام وفي نفس الوقت لا يحسنون عرضه على المسلمين ولا على الآخرين. ويتوجب على الخطيب عدم الخوض في الأمور التي لا علم له بها، كما يتوجب عليه الاتصاف باللين والرفق والتلطف مع الناس لأن ذلك أدعى إلى استمالتهم وإقناعهم، أما أسلوب العنف والغلظة والشدة فقد أثبت الواقع فشله وعدم جدواه، لقد خاطب الله تعالى رسوله محمداً صلى الله عليه وسلم بقوله:[فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ]. وها هو الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم يقول: (إنّ الرفق لا يكون في شيء إلاّ زانه ولا ينزع من شيء إلاّ شانه).

ثالثًا:

الناس ينظرون إلى سلوك الخطيب، ويدققون النظر فيه، ولذا ينبغي أن تتطابق أفعاله مع أقواله، فالتزام الخطيب بأحكام الإسلام بوجه عام، وتطبيق ما يدعو إليه في خطبته، يجعل كلامه مقبولاً عند المستمعين، أما مخالفة العمل للقول، فإنه يجعل المستمعين لا يثقون به ولا بكلامه. قال الله تعالى: [أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلا تَعْقِلُونَ]، ويقول أيضاً: [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ].

رابعًا:

أن يكون الخطيب شجاعًا في قول الحق، مع التحلي بالحكمة وحسن التقدير للموقف، بعيدًا عن التهور والاندفاع غير المحسوب، فالشجاعة في قول الحق صفة أساسية لابد وأن يتحلَّى بها الخطيب؛ لأنه سيتعرض لأمور كثيرة فإن لم تكن عنده الشجاعة الكافية فلن يستطيع الوصول إلى الهدف والغاية المرجوة، وكما نطالب الخطباء بالشجاعة، فعلى الحكومات والوزارات المعنية أن توفر جانبًا من الحرية للخطباء، كما توفر هامشًا - قل أو كثر – للصحافة وأجهزة الإعلام.

خامسًا:

أن يكون وثيق الصلة بجمهوره، أقصد مستمعيه، وأن يحدث تقاربًا بينه وبينهم، فيعود مرضاهم، ويسأل عن غائبهم، ويشارك في وضع الحلول لمشكلاتهم، وكلما اقترب من المدعوين ووقف بجانبهم في أزماتهم، كلما كان ذلك أدعى إلى التفافهم حوله، والقرب منه. مع ملاحظة أن يعف نفسه عما في أيدي الناس، وكما ورد في الحديث الشريف: (ازهد في الدنيا يحبك الله وازهد فيما في أيدي الناس يحبوك).

سادسًا:

أن يكون على قناعة تامة بما يدعو إليه، حتى يكون قادرًا على الإقناع والتأثير، فالإيمان بقضية ما يجعل صاحبها يدافع عنها بكل ما يملك. فإذا لم يكن الخطيب على قناعة بما يدعو إليه، فلا يستطيع إقناع الآخرين بذلك، فإذا دعا الخطيب في خطبته الناس إلى دفع زكاة أموالهم وهو في نفس الوقت لا يدفع زكاة أمواله، أو دعاهم إلى ترك الغيبة وهو يفعل ذلك، أو دعاهم إلى إلزام بناتهم وزوجاتهم باللباس الشرعي، وبناته وزوجته لا يلتزمن بذلك، إلى غير ذلك، فإن الكثير من الناس سوف لا يلتفتون إلى أقواله ولا إلى خطبه.

سابعًا:

اختيار موضوع الخطبة من واقع الحياة التي يحياها الناس، ومناقشة المشكلات الاجتماعية المتعددة، ومحاولة طرح الحلول لها، أما الموضوعات السلبية التي لا تعالج أمراض المجتمع وعلله المختلفة، فإن الاستفادة منها تكون قليلة. فالخطيب الناجح هو الذي ينظر إلى واقع الناس ليتحدث عنه، فليس من الحكمة عدم مراعاة واقع الناس، فمثلا إذا ما حصلت حادثة وفاة فليس من المناسب أن يذهب الخطيب فيتحدث عن الزواج، إذ المناسب التحدث عن الموت من حيث كونه حقاً لا مفر منه ومن حيث أخذ العبرة منه، ودعوة الناس إلى الاستعداد له، وبيان أن الإنسان لا يدري متى يأتيه الأجل وهكذا. كما يتوجب عليه أن يكون مطلعاً على ما يجري في العالم من أحداث ومتغيرات ومستجدات، ليطلع جمهوره على ذلك مع بيان حكم الإسلام في ذلك.

ثامنًا:

فصاحة اللسان، وسلامة مخارج الحروف، مع مراعاة حسن الإلقاء، قوةً ولينًا، فلا يكون الإلقاء على وتيرة واحدة، حتى لا يمل السامع، أو يعتمد أسلوب السجع الممقوت، فإن من شأن ذلك إضاعة المعنى، والتركيز على اللفظ. مع ضرورة مراعاة قواعد اللغة العربية، لأن عدم مراعاتها يحدث خللاً في المعنى. فمع الأسف كثيراً ما نشاهد بعض الخطباء أو المتحدثين لا يراعون في خطبهم أو كلماتهم قواعد اللغة العربية، ولا يقيمون لها وزناً، ويظنون أن ذلك ليس من الضرورة بمكان، وهذا خطأ كبير وجهل فاضح، فتغيير حركة واحدة في الكلمة من شأنه أن يقلب المعنى رأساً على عقب، والأمثلة على ذلك كثيرة.

تاسعًا:

حسن الهندام والمظهر، فينبغي عليه أن تكون ملابسه وهيئته حسنة. لأن ذلك أدعى إلى الالتفات إليه والانجذاب نحوه والإنصات له. مع مراعاة عدم المبالغة في اللباس إلى حد التكلف والتعقيد.

عاشرًا:

مع الإعداد الجيد، ومع كل ما سبق: ضرورة التوكل على الله، وطلب العون منه، كما فعل ذلك نبي الله موسى عليه السلام، حينما دعا ربه قائلاً: [ربِّ اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي] وأنبه إلى ضرورة تجنب الخطيب الغرور والإعجاب بالنفس، فإن ذلك محبط للعمل والأجر والثواب.

حادي عشرة:

البعد عن التقليد الممقوت والمتكلف، وتقمص شخصيات الآخرين، نشاهد بعض الخطباء يقومون بتقليد خطباء مشهورين بصورة متكلفة تثير في النفوس عدم الارتياح والرضى، مع التنبيه بأنه لا مانع من الاستفادة من أسلوب الآخرين بصورة مقبولة وغير متكلفة، لأن المستوى الثقافي والقدرة العلمية لكل من المقلد والمقلد غالباً ما تكون متفاوتة وغير متقاربة، ومن هنا يأتي الخلل وعدم التوفيق والنجاح في أداء الخطبة.

ثاني عشر:

عدم الإطالة في الخطبة مراعاة لأحوال وظروف المستمعين، فيكون من بينهم المرضى وأصحاب الحاجات والمهمات، وأحياناً طبيعة الجو تلعب دوراً أساسياً في تحديد وقت الخطبة، فيجب على الخطيب مراعاة ذلك بصورة معتدلة.

بالإضافة إلى كل ذلك أقول: إن الخطيب الناجح هو الذي يغشى مجلسه الكرماء، والصلحاء والبسطاء، فيعمر الحديث بالفكر والذِّكر، فتحل بركة السماء في الزمان والمكان. وهو الذي له في القلوب مكانة، ولدى النفوس منزلة؛ لأنه عنصر من عناصر الخير والنماء.  وهو إفراز أصيل، يدرك عظمة الأمانة وقدر المسئولية وتبعة العطاء، ينبوع متدفق من الخير والعطاء؛ لأنه يحب ويعطي عن أريحية ورضى، سيّما وأن الشفقة على الخلق إحدى سماته وصفاته، يرى المنكر فلا يسكت عليه، بل يصوغه في قالب خطابي تربوي مؤثر، يوقظ الوسنان ويروي الظمآن، ويؤنس الرجفان، ويقود العميان إلى دروب الحق وميادين المعرفة. 

وأخيرا أقول:

إن الخطيب الناجح لا تؤثر فيه الأحداث، بل هو الذي يؤثر فيها، ويحولها إلى إشراقة من الفأل الحسن، والثقة المبتغاة، فلا يزيد ه القهر إلا إرادة صلبة قوية، لا تتفتت أو تلين، ولا يزيده الظلم إلا عفوًا وعزّا، ولا تزيده المكاره إلا مضاء وعزمًا.  يستلهم الحَدَث ليربي به تلك الجموع الغفيرة التي قدمت إليه، وانساقت له، ورغبت فيه، فلا يمكن أن يمر حدث على الخطيب الناجح دون حسّ تربوي مؤثر، أو موعظة بليغة، أو ربط جيد بالآخرة، أو استنفار وبعث بالأمل بامتداد أنفاس الحياة، والتهوين من أمر الدنيا. وهو الذي يسأل نفسه عندما يقوم بإعداد مادته: ما الذي أريده من عرض هذا الموضوع دون غيره، والغاية من سرد هذه القضية، وما هي الوسيلة المثلى لبسطها وعرضها؟ وبمعني آخر يسأل نفسه: هل أريد معالجة فكرة جديدة؟ أم تثبيت مبدأ أصيل؟ أم محاربة عادة مقيتة ذميمة والعالمين؟

مقالات مشابهة

توعية المصلي في حكم الصلاة على الكرسي

منذ 44 ثانية

شبكة مساجدنا الدعوية - فلسطين

الاستيعاب في الدعوة والداعية

منذ 51 ثانية

شبكة مساجدنا الدعوية - فلسطين

أيها المؤذن! إياك وتحمل الإثم

منذ 1دقيقة

شبكة مساجدنا الدعوية - فلسطين

الوسائط

هدفنا الارتقاء بأداء العاملين في إدارة المساجد وتطوير الأنشطة المسجديةإقرء المزيد عنا

كُن على تواصل !!

آخر الأخبار

أضواء على خطبة الجمعة وصفات الخطيب الناجح

منذ 0 ثانية102
مسجد «المؤيد شيخ» درة المساجد المعلقة بالقاهرة

منذ 32 ثانية91
توعية المصلي في حكم الصلاة على الكرسي

منذ 44 ثانية146
Masjedna © Copyright 2019, All Rights Reserved Design and development by: Ibraheem Abd ElHadi