شريط الأخبار

النظرة سهم من سهام إبليس فاحذر على قلبك منها

شبكة مساجدنا الدعوية – فلسطين منذ 0 ثانية 160

نحن في عصر مليء بالشهوات المحرمة والمغريات الفاتنة، ومن ذلك الصورة المحرمة المنتشرة في كل ناحية وزاوية، فلا تكاد تقع عينك على مجلة أو جريدة أو تلفاز أو سوق إلا وقد مرض قلبك وتكدّر إيمانك بسبب نظرة محرمة.

إن الكثيرين منا لا ينفكون عن النظر المحرم أو بعبارة أخرى لا يكاد يسلم الكثير من سهم مسموم من سهام إبليس، وقد سطر قلم شيخ الإسلام ابن تيمية جواباً موجزاً وبلسماً شافياً في علاج هذا الداء العضال، فقد سئل -قدس الله روحه- عمن أصابه سهم من سهام إبليس المسمومة؟ فأجاب: من أصابه جرح مسموم فعليه بما يُخرج السم ويبرئ الجرح بالترياق والمرهم؛ وذلك بأمور:

أولاً: أن يتزوج أو يتسرى؛ فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: »إذا نظر أحدكم إلى محاسن امرأة فليأت أهله؛ فإنما معها مثل ما معها« [رواه مسلم]، وهذا مما ينقص الشهوة، ويضعف العشق.

ثانياً: أن يداوم على الصلوات الخمس، والدعاء، والتضرع وقت السحر؛ وتكون صلاته بحضور قلب وخشوع، وليكثر من الدعاء بقوله: "يا مقلّب القلوب ثَبّتْ قلبي على دينك! يا مصرّف القلوب صرف قلبي إلى طاعتك"؛ فإنه متى أدمن الدعاء والتضرع لله صرف قلبه عن ذلك، كما قال تعالى: ﴿كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا المُخْلَصِينَ [يوسف:24].

ثالثاً: أن يبعد عن مسكن هذا الشخص، والاجتماع بمن يجتمع به؛ بحيث لا يَسمع له خبراً، ولا يقع له على عين ولا أثر؛ فإن البعد جفاء، ومتى قلّ الذكر ضعف الأثر في القلب، فليفعل هذه الأمور، وليطالع بما تجدد له من الأحوال [مجموع الفتاوى 32 / 5،6].

قال ابن القيم -رحمه الله-، وفي غض البصر ثلاث فوائد عظيمة:

الأولى: حلاوة الإيمان ولذته، فإن من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه، وقد جاء في الحديث الذي أخرجه الحاكم في المستدرك عن حذيفة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: »النظرة سهم من سهام إبليس مسمومة فمن تركها من خوف الله أثابه -جل و عز- إيمانًا يجد حلاوته في قلبه« [أخرجه الحاكم].

الثانية: في غض البصر نور القلب وصحة الفراسة، قال أبو شجاع الكرماني: "من عمر ظاهره بإتباع السنة، وباطنه بدوام المراقبة وكف نفسه عن الشهوات، وغض بصره عن المحارم، واعتاد أكل الحلال لم تخطئ له فراسه".

الثالثة: قوة القلب وثباته وشجاعته، فيعطيه الله تعالى بقوته سلطان النصرة كما أعطاه بنوره سلطان الحجة، فيجمع بين السلطانيين ويهرب الشيطان منه، كما في الأثر: "إن الذي يخالف هواه يفرق الشيطان من ظله" [إغاثة اللهفان: 1/46-48].

مقالات مشابهة

النظرة سهم من سهام إبليس فاحذر على قلبك منها

منذ 0 ثانية

شبكة مساجدنا الدعوية – فلسطين

ثقة مهزوزة

منذ 55 ثانية

أ. محمد عبده - باحث شرعي

الإمام البنا وأدب الخلاف وفقه الاختلاف

منذ 9 دقيقة

د. يوسف على فرحات - داعية إسلامي

الرحمة والحب

منذ 13 دقيقة

د. يوسف علي فرحات – داعية إسلامي

الوسائط

هدفنا الارتقاء بأداء العاملين في إدارة المساجد وتطوير الأنشطة المسجديةإقرء المزيد عنا

كُن على تواصل !!

آخر الأخبار

النظرة سهم من سهام إبليس فاحذر على قلبك منها

منذ 0 ثانية160
عشرون وسيلة لإنجاح اجتماعات إدارة المسجد

منذ 12 ثانية293
المحمولون على طريق الدعوة

منذ 32 ثانية124
Masjedna © Copyright 2019, All Rights Reserved Design and development by: Ibraheem Abd ElHadi