شريط الأخبار

المسجد العمري الكبير – حي الدرج

قسم إدارة المساجد منذ 0 ثانية 480

يعتبر هذا الجامع من الجوامع العظمى في فلسطين، وهو أكبر وأقدم جامع في مدينة غزة على الإطلاق، وهو ضخم البناء والقيمة الأثرية وهو جميل الشكل والهندسة، تقام فيه الصلوات الخمس، ويدرس فيه المدرسون، وبجانبه مكتبة عامرة منذ القدم وإلى الآن.

سبب التسمية:

سمي بالجامع العمري نسبة على الخليفة عمر -رضي الله عنه-، صاحب الفتوحات، وبالكبير لأنه أكبر جامع في غزة.

العنوان:

يقع هذا الجامع في وسط مدينة غزة في حي الدرج، وهو من أكبر مساجد مدينة غزة وأقدمها.

النشأة:

عمر هذا الجامع مراراً عديدة من قبل الملوك والوزراء والمصلحين كما تشهد بذلك الكتابات المنقوشة على أبوابه وجدرانه.

وقد أنشأه السلطان "لاجين" سلطان المماليك بابا ومئذنة سنة 697هـ/1281م. ووسعه الناصر محمد، وعمر كذلك في العهد العثماني.

وقد أصاب الجامع خراب كبير في الحرب العالمية الأولى فتهدم القسم الأعظم منه وسقطت مئذنته.

وقد جدد المجلس الإسلامي الأعلى، عمارة الجامع سنة 1345هـ/1926م تجديداً شاملاً وأعاد بناءه بشكل فاق شكله السابق، ووصفه العلامة عبد الله مخلص أثناء زيارته لغزة فقال: "هذا مسجد واسع الجنبات مرتفع الأركان".

ووضعه يدل على أنه قديم البناء، ويظهر من "الرقم" التاريخية الملصقة بأعلى أبوابه، كباب القيسارية والباب الشرقي وباب الغرفة أن السلطان "الملك الناصر محمد بن قلاوون" قد أنشأ فيه زيادة سنة (730هـ 1329م - 1330م).

وأن الملك المنصور لاجين أنشأ الباب الشرقي والمئذنة في سنة (690هـ 1291م). وأنه لما سقط المسجد المعلق المعروف بإنشاء الأمير سيف الدين بلبان المستعربين، أنشأ ذلك المسجد مكانه من مال الوقف المعروف ببانيه الأول، إلا أن باب الغرفة يعود إلى المسجد المعلق لا إلى المسجد الكبير نفسه.

المساحة:

يشغل الجامع مسطحاً قدره حوالي 4100 متراً مربعاً، ويبلغ مسطح الغناء حوالي 1190 متراً مربعاً.

ووصفه الشيخ عثمان الطباع فقال: (الجامع العمري) الكبير الكائن بوسط مدينة غزة بالقرب من سوقها وهو أعظم الجوامع وأقدمها وأحسنها وأمتنها وأتقنها، وفيه بيت كبير قائم على ثمانية وثلاثين عاموداً من الرخام وأسطوانات متينة البناء وفي وسطه قبب مرتفعة على عامود فوق عامود من الجانبين من الباب الشرقي على الباب الغربي وهو الكنيسة التي أنشأها أسقف غزة برفيريوس على نفقة الملكة "أفذوكسيا" وقل أن يوجد لها نظير في بلاد الشام ولذلك تقصد الإفرنج والسواح هذا المحل إلى الآن من مكان بعيد.

مكتبة الجامع العمري الكبير ونفائس مخطوطاتها:

ترجع نشأة هذه المكتبة إلى "الظاهر بيبرس البندقداري" الذي كان محباً لغزة، وشديد العطف على أهلها، وهو الذي أقام بها المنشآت من مساجد وزوايا ومستشفيات و"بيمارستانات" ومكتبات، فكانت هذه المكتبة (مكتبة العمري) تحتوي على نيف وعشرين ألف كتاب في مختلف العلوم والفنون، وكانت تسمى في السابق مكتبة" الظاهر بيبرس".

وصف المخطوطات الموجودة في المكتبة:

تحتوي مكتبة الجامع العمري على مائة واثنين وثلاثين مخطوطة ما بين مصنف كبير (مجلد) ورسالة صغيرة، وقد اشتملت هذه المخطوطات على المواضيع والأقسام التالية:

1. المصاحف.

2. القرآن الكريم والتفسير وعلوم القرآن.

3. أصول الدين (عقيدة وفرق).

4. التصوف والأخلاق.

5. الحديث الشريف(متون وشروح).

6. الفقه الإسلامي وأصوله.

7. اللغة العربية والأدب العربي.

8. السيرة النبوية والمدائح النبوية.

9. التاريخ العربي والإسلامي.

10. التربية وأساليب التعلم.

11. طب عربي.

12. حساب.

مقالات مشابهة

المسجد العمري الكبير – حي الدرج

منذ 0 ثانية

قسم إدارة المساجد

مسجد أبو أيوب الأنصاري - شارع يافا

منذ 12 دقيقة

قسم إدارة المساجد

مسجد صلاح الدين الأيوبي - الزيتون

منذ 17 دقيقة

قسم إدارة المساجد

المسجد الأبيض - الشاطئ

منذ 19 دقيقة

قسم إدارة المساجد

الوسائط

هدفنا الارتقاء بأداء العاملين في إدارة المساجد وتطوير الأنشطة المسجديةإقرء المزيد عنا

كُن على تواصل !!

آخر الأخبار

المسجد العمري الكبير – حي الدرج

منذ 0 ثانية480
تصور لإقامة فعاليات مسجدية في الذكرى السنوية للنكبة الفلسطينية

منذ 1دقيقة261
هل حققت المساجد في فلسطين رسالتها؟

منذ 4 دقيقة314
Masjedna © Copyright 2019, All Rights Reserved Design and development by: Ibraheem Abd ElHadi