شريط الأخبار

أنشطة وأفكار إبداعية لاستغلال العطلة الصيفية

قسم تطوير الأنشطة المسجدية منذ 0 ثانية 225

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على قائد الغر المحجلين، الصادق الأمين، ومن اهتدى بهديه واستن بسنته إلى يوم الدين وبعد..

في ظل تعاظم المد الإسلامي، والإقبال الكبير لجيل الشباب على المساجد، وتحديداً ونحن على أبواب العطلة الصيفية وتزايد وقت الفراغ لدى الشباب، وحرصاً منا على الارتقاء بهم دعوياً وثقافياً واجتماعياً ورياضياً، ولأنهم أمانة في أعناقنا سنسأل عنها يوم القيامة. يسر شبكة مساجدنا الدعوية أن تضع بين أيديكم الطاهرة خطة مقترحة شاملة بالأنشطة الصيفية آملين من الله -عز وجل- التوفيق والإخلاص، وهي على النحو التالي:

النقاط الأساسية:

أولاً: تحديد الفئة المستهدفة:

الفئة المستهدفة هي: "طلاب المرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية"، حيث يجب الاعتناء بهذه الفئة من الفتيان لما لها من امتلاك القدرة على التميز، وكذلك لأنها قابلة للاستيعاب والتفاعل مع الأنشطة أين كانت، ففي تحديد الفئة المستهدفة لهذا العمل تجد الراحة والترتيب وإمكانية التفاعل مع الأنشطة لما فيه من توحيد للأعمار.

ثانياً:  تحديد النشاط المراد القيام به:

بتحديد النشاط المراد القيام به تكون النتائج المرجوة طيبة وناجحة، أما إذا كان العمل عشوائياً وغير منظم فلا يكون هناك نتائج ناجحة، كما أنه يجب مراعاة أن يكون العمل خاص بالمسجد ولا يتداخل مع أعمال أخرى.

ثالثاً: تحديد الوقت والمكان المناسبين للأنشطة المراد القيام بها:

بالنسبة للوقت يتم تحديده حسب البرنامج والنشاط المنعقد سواء كان ندوة أو نشاطا رياضيا أو دورة تربوية، بحيث لا يتعدى وقت الواحدة من هذه النشاطات وخاصة المتعلقة بالندوات والدورات الساعة أو الساعتين؛ أما المكان فهو بيت الله "المسجد" خير مكان يخرج منه الرجال.

خطوات عملية:

يجب القيام بخطوات مهمة قبل الشروع في هذا البرنامج وهي:

1) إعداد قائمة بأسماء الفتية المراد مشاركتهم بهذا البرنامج من طلاب المرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية.

2) توجيه رسالة مقروءة إلى الفتية عبر لوحة المسجد أو عن طريق نشرة توزع عليهم.

3) إمكانية دعوة أولياء الأمور على صعيد المسجد ووضعهم في صورة البرنامج المراد القيام به وحثهم على ترغيب أولادهم للمشاركة فيه.

4) دعوة للفتية الذين تم اختيارهم للمشاركة في الأنشطة المراد القيام بها، والتحدث معهم حول أهمية هذه الفعاليات، وترك الحرية لكل واحد منهم في اختيار ما يريد المشاركة به.

أولاً: الأنشطة الدعوية والتربوية:

فعلى الصعيد الدعوي والتربوي والذي يعتبر سنام واجباتنا نحو الشباب المسلم للارتقاء بهم روحانياً وتربوياً وغرس معاني الأخوة والمحبة في الله، وإعداد جيل قرآني إيماني فريد؛ حتى يحقق الله لنا النصر -بإذنه تعالى- بهم فقد كان هذا الجانب هو جل همنا لغرس الروح الإيمانية لدى الشباب المسلم، وقد وضعت آلية مقترحة لهذا الصيف في هذا الجانب، آملين من الله تعالى الإخلاص والتوفيق والسداد، وهي على النهج التالي:

أ- الحلقات الدعوية والتربوية:

وذلك بالتركيز على حث الشباب على الالتزام بالدروس العامة في المسجد والدروس الخاصة لكل مرحلة من المراحل، إلى جانب الدروس الدعوية ومن خلال الوسائل الدعوية لجذب الشباب إلى المساجد، ومن الآليات المقترحة في الجانب التربوي تشكيل مجموعات من طلاب المرحلة الثانوية تتكون من ست إلى سبع أفراد لكل حلقة؛ لتدارس القرآن والسيرة والحديث، كذلك الاهتمام بالمرحلة الابتدائية والمرحلة الإعدادية من خلال تعليم القرآن الكريم والسيرة النبوية.

ب- المسابقات:

وذلك بإعداد المسابقات الدينية لكل مرحلة حسب مستوياتهم في حفظ سور من القرآن الكريم والسيرة والعقيدة والحديث الشريف.

ج- الدورات:

عقد بعض الندوات والدورات في مجالات عدة حيث يمنح الطالب في نهاية الدورة شهادة يتم استلامها في احتفال متواضع مع جوائز المناسبة لذلك.

ومن هذه الدورات المقترحة:

1) دورة في تعلم أحكام التلاوة "برواية حفص".

2) دورة في فقه العبادات.

3) دورة في فقه السيرة بشكل مبسط وميسر.

د- اللقاءات وأيام التقرب إلى الله (اليوم الدعوي):

كالكتيبة الإيمانية والأيام الدعوية، فعلى سبيل المثال: تبدأ من صلاة الفجر في المسجد إلى آخر اليوم بحيث تتضمن العديد من الفقرات والبرامج كالمواعظ الإيمانية لأحد الدعاة، وفقرات أخرى من نشيد وضيافة وعرض بعض الأفلام الجهادية والإيمانية، وصلاة قيام ليل والدعاء؛ وذلك بالتعاون مع اللجنة الاجتماعية واللجنة الثقافية؛ لوضع البرنامج الخاص بها، كذلك لقاء المحبة الأسبوعي الذي يجمع بين الشباب المسلم في المسجد، لطرح قضية مهمة وساخنة لدى الشباب المسلم مع العديد من الدعاة وتبادل الاقتراحات والنصائح وبالتعاون مع اللجنة الاجتماعية.

ثانياً: الأنشطة الثقافية:

فعلى الصعيد الثقافي، ولأن الشباب المسلم هم عماد هذه الأمة حرصنا دوماً على صقل الشباب علمياً وثقافياً وفكرياً لكي نرتقي بهم دوماً لخدمة الإسلام والمسلمين ونبراساً يحتذي به، كانت الآلية المقترحة في الفترة الصيفية على النحو التالي:

أ- المسابقات:

وذلك بإعداد المسابقات الثقافية بمختلف أنواعها من منافسات بين أبناء المسجد الواحد وبين مختلف المساجد (وذلك باختيار نخبة من كل مسجد يتنافسون في المسابقات)، أيضاً مسابقة كتابة البحوث والمنافسة على أفضل بحث في موضوع معين يتناسب مع كل مرحلة، وكان من المقترح في مجال البحوث عدة مواضيع وعناوين قيمة تهدف إلى ترسيخ الجانب الفكري لدى الشباب ومثال ذلك:

- بحث عن دور المقاومة والجهاد في تحرير فلسطين والفترات التي مرت بها المقاومة.

- بحث عن اللاجئين وقضيتهم من خلال قصص حية مع عدد من اللاجئين الذين عايشوا حرب 1948 في قراهم الأصلية وبلداتهم.

ب- الدورات:

وذلك بعقد العديد من الدورات التي تهدف إلى نمو العقلية المسلمة كدورات الكمبيوتر والإنترنت لجميع المراحل وبأسعار منخفضة بالاتفاق مع العديد من المؤسسات، كذلك دورات إدارية كدورة إعداد القادة ودورات في الخط العربي.

ج- الاهتمام بالموهوبين:

وذلك من خلال كتابة الشعر والقصة والاهتمام بأصحاب المواهب الفنية كالنشيد وفن الرسم والزخارف والرعاية بهم وصقل مواهبهم وتوجيهها التوجيه الصحيح.

د- المطالعة:

تحفيز الشباب على ثقافة المطالعة والقراءة في المكتبة كمكتبة المسجد إن وجدت أو مكتبة مركز العلم والثقافة وذلك بتحديد موعد معين لكل مرحلة من المراحل.

ثالثاً: الأنشطة الاجتماعية والترفيهية:

حيث حرصنا دوماً على ترسيخ الجوانب الاجتماعية بين الشباب المسلم وربطهم بعضهم ببعض بروابط أخوية متمسكين دوماً بالقيم الإسلامية والتي تهدف على الارتقاء بالجانب الأخوي بين الشباب المسلم والترفيه عنهم بضوابط إسلامية رشيدة وقد كانت الآلية المقترحة في هذا الجانب هو على النهج التالي:

أ- الزيارات:

وذلك بتكثيف الزيارات الاجتماعية بين الشباب المسلم في المسجد لتقوية أواصر المحبة والأخوة في الله بينهم، كذلك تكثيف الزيارات الأخوية بين مساجد المنطقة وصقل روح المؤاخاة بين أبناء المساجد، هذا من جانب، ومن جانب آخر وبالتحديد الزيارات الدعوية والانفتاح على أهالي المنطقة وذلك بتشكيل زيارات أسبوعية للأهالي والعمل على جذب الناس إلى المسجد وذلك بالتعاون مع اللجنة الدعوية.

ب- العمل التطوعي:

ويتمثل في المحافظة على نظافة المسجد ومحيطه وتنظيف المقبرة، وذلك بدعوة الشباب في يوم محدد (يوم تطوعي) للمشاركة في العمل وحثهم عليه.

ج- الرحلات:

وتكون الرحلات إما إلى البحر أو إلى المناطق الخلوية على نطاقين:

- النطاق الأول: وذلك بعمل رحلة لكل مرحلة على حدا بالتنسيق مع الجهات المختصة وبمشاركة اللجنة الثقافية واللجنة الرياضية في إعداد البرنامج الخاص لتلك الرحلة سواء كانت إلى البحر أو إلى منطقة خلوية.

- النطاق الثاني: وذلك بعمل رحلة عامة وشاملة لرواد المسجد من الشباب والشيوخ وذلك بوضع برنامج واضح وهادف بمشاركة اللجنة الثقافية واللجنة الرياضية واللجنة الدعوية للارتقاء بمستوى الرحلة لكي تكون ذات تنظيم هادف إلى جانب الاهتمام بالجانب الترفيهي للرحلات والتركيز عليه.

د- المخيمات:

وذلك بالعمل على إنشاء مخيم صيفي للشباب الملتزم في المسجد لكل مرحلة من المراحل، وهذا المخيم يكون لمدة أسبوع حيث يوضع له الفقرات والبرامج الهادفة وذلك بالتعاون مع اللجنة الثقافية والدعوية والرياضية، فعلى سبيل المثال: تقوم اللجنة الاجتماعية بالتعاون مع اللجنة الثقافية في إعداد المسابقات الثقافية والمحاضرات والبرامج التعليمية التي تهتم بالجانب الثقافي، كما وتقوم اللجنة بالتعاون مع اللجنة الدعوية في إعداد المحاضرات الدينية والتربوية وذلك بالتنسيق مع العديد من الدعاة، كما وتقوم اللجنة وبالتعاون مع اللجنة الرياضية بإعداد البرامج الرياضية وتحضير ما يلزم من ألعاب رياضية.

رابعاً: الأنشطة الرياضية:

وذلك ببث الروح الرياضية بالضوابط الإسلامية لدى الشباب المسلم وتهيئتهم جسدياً وذلك بالهدي النبوي القائل: »المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير« [رواه مسلم]، وقد كانت الآلية المقترحة في هذا الجانب هو كالتالي:

أ- اليوم الرياضي:

تحديد يوم رياضي لكل مرحلة من المراحل في المسجد على حدا تمارس فيه مختلف النشاطات الرياضية كسباق الجري ولعب كرة القدم والتنس وغيرها من النشاطات.

ب- الدوريات والمباريات:

كالمباريات بين المساجد المختلفة والدوريات على شرف الشهداء كدوري كرة القدم والتنس والطائرة والسباق والسباحة.

ج- الدورات:

وذلك بالإشراف على العديد من الدورات كدورة السباحة ودورة تعلم فنون الكاراتيه.

خامساً: أنشطة وفعاليات متفرقة:

1. القيام بمخيم صيفي لكل مرحلة.

2. القيام بزيارات إلى مساجد المنطقة أو خارجها.

3. القيام بأعمال تطوعية داخل المنطقة كتزيين الجدران بآيات قرآنية وأحاديث نبوية.

4. القيام بمخيم كشفي (خلوي) للجيل الجامعي فما فوق.

5. عقد أمسيات ثقافية بين المراحل.

6. القيام برحلات خلوية أو بحرية.

7. عقد دورات علمية متنوعة في: (الفقه، السيرة، التلاوة والتجويد، الكمبيوتر والانترنت).

8. عقد برامج رياضية متنوعة مثل: (دوري طائرة، كرة قدم، سباق ضاحية، دورة سباحة).

9. إقامة عروض ثقافية عن طريق الشاشة الكبيرة.

10. عقد لقاءات تربوية للجميع المراحل.

وأخيراً ونحن نضع أمامكم هذه المقترحات والتوجيهات لمختلف الأنشطة الصيفية لهذا العام، نسأل الله تعالى أن يجعلها في ميزان حسناتنا وحسناتكم، كما نسأله سبحانه التوفيق والإخلاص والسداد في العمل، فلا نبتغي أجراً من أحد ولكن نبتغي مرضاة الله سبحانه وتعالى، ونسأله سبحانه أن تعم الفائدة في كل عمل.

مقالات مشابهة

أنشطة وأفكار إبداعية لاستغلال العطلة الصيفية

منذ 0 ثانية

قسم تطوير الأنشطة المسجدية

كيف تعد نشرة مسجدية؟

منذ 3 دقيقة

قسم تطوير الأنشطة المسجدية

الشخصيات الأساسية لإدارة المسجد

منذ 3 دقيقة

قسم تطوير الأنشطة المسجدية

الوسائط

هدفنا الارتقاء بأداء العاملين في إدارة المساجد وتطوير الأنشطة المسجديةإقرء المزيد عنا

كُن على تواصل !!

آخر الأخبار

أنشطة وأفكار إبداعية لاستغلال العطلة الصيفية

منذ 0 ثانية225
مسجد القادسية - المغراقة

منذ 1دقيقة314
مسجد بلال بن رباح - المسلخ القديم

منذ 2 دقيقة212
Masjedna © Copyright 2019, All Rights Reserved Design and development by: Ibraheem Abd ElHadi