مقدم من: قسم تطوير الأنشطة المسجدية

تصور لأنشطة وأفكار إبداعية خاصة بشهر رمضان المبارك

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ﴾

 

تمهيد:

يسرنا في شبكة مساجدنا الدعوية قسم تطوير الأنشطة المسجدية أن نضع بين أيديكم الطاهرة جملة من الفعاليات والأنشطة الإبداعية الخاصة بشهر رمضان المبارك، وهي بمثابة إضاءات تساعدكم على تقديم الجديد والمفيد لعمار بيوت الله عز وجل.

نصيحة قبل تنفيذ الأنشطة:

يجب على إدارة المسجد التنظيم وعقد الجلسات وتحديد الأهداف ومعايير قياس قبل البدء بأي نشاط يساهم رفع نسبة نجاح النشاط والبرامج، للاستفادة من الموارد المتاحة، ولتحديد الاحتياج والتطوير في المستقبل. حتى لا تنطبق عليها المقولة: "إذا لم تخطط للنجاح فإنك تخطط للفشل".

فقبل الشروع بأي فعالية أو نشاط مسجدي يجب أن تتحقق فيه عناصر التخطيط والتي تتمثل بوضع هدف قابل للتحقيق ويكون طموحاً قابل للقياس لتحديد النجاح. وكذلك يجب تحديد وقت لكل نشاط، والتأكيد على كتابة الأهداف بشكل واضح وتكون مشاهدة للجميع ويتم مراجعتها بين الحين والآخر.

خطوات يجب القيام بها قبل قدوم شهر رمضان المبارك:

1. عقد اجتماع عام لإدارة المسجد قبل قدوم شهر رمضان المبارك بوقت كاف لتحديد الأدوار وتوحيد الجهود وذلك بحضور شخصيات لديها أفكار من شأنها الارتقاء بالنشاط المسجدي خاصة في شهر رمضان المبارك، ولا يستثنى من هذا اللقاء إمام المسجد.

2. تحديد المسؤوليات والمسئولين لكل نشاط، ليتم التقييم والمحاسبة بعد نهاية الشهر.

3. الإعلان عن الأنشطة والبرامج قبل بداية الشهر وتعليقها على لوحة المسجد.

4. الاتصال بالدعاة لمشاركتهم في الدروس والمحاضرات الخاصة بشهر رمضان المبارك دبر الصلوات المكتوبة.

أنشطة وفعاليات بين يدي شهر رمضان المبارك:

- مقترح حملة: "اللهم بلغنا رمضان"

الحملة تعمل على تهيئة رواد المسجد والحي لاستقبال شهر رمضان المبارك وهم على درجة إيمانية وعلمية أفضل مما هم عليه الآن، وذلك خلال شهر شعبان المبارك.

بنهاية الحملة نتمنى أن يكون كل مشارك في الحملة قد أنجز ما يلي:

1. زيادة الشعور بمدى أهمية شهر رمضان وحاجة المرء له.

2. معرفة الأحكام الفقهية المتعلقة بالصيام.

3. معرفة الأحوال التي كان عليها السلف في رمضان.

4. معرفة أهم الأحداث التي وقعت في رمضان عبر التاريخ الإسلامي.

5. تلاوة القرآن الكريم مرة واحدة على الأقل خلال فترة الحملة.

6. الانتظام التام في صلاة الجماعة خصوصاً الفجر خلال شهر شعبان.

7. قيام 10 ليال على الأقل وبما لا يقل عن 5 صفحات كل ليلة خلال فترة الحملة.

8. حفظ أذكار الصباح والمساء بصورة متقنة.

البرنامج المقترح:

1. كتابة شعار الحملة على الجدران المحيطة بالمسجد مع بعض العبارات ذات العلاقة.

2. جلسة يومية بين المغرب والعشاء بعنوان: "هيا بنا نؤمن ساعة" ويقوم الأخوة فيها بالبدء في ختمة قرآنية منتظمة، وتبدأ الجلسة بقراءة سريعة لأذكار المساء.

3. قيام جماعي أسبوعي لأربع ركعات بحيث لا تزيد عن صفحتين في الركعة.

4. مسابقة عامة لكل مرحلة بعنوان: "ختمة تلاوة في أسبوع"، بحيث يخص جميع الفائزين على جائزة مناسبة.

5. مسابقة لحفظ أذكار الصباح والمساء من "كتاب حصن المسلم".

6. قراءة كتاب بعد صلاة العصر لموضوعات بعنوان: "كيف نستقبل رمضان".

7. درس أسبوعي بعد العشاء عن "فقه الصيام".

8. توزيع مطويات عن رمضان.

9. لوحة أسبوعية بعنوان: "حدث في رمضان" وتغطي الأحداث القديمة والمعاصرة.

10. لوحة أسبوعية بعنوان: "رمضان شهر الجهاد والانتصار".

11. تذكير بالفترة المتبقية على رمضان عبر SMS ولوحة في مدخل المسجد.

12. سلسلة دروس حول "مفسدات غير مباشرة للصيام" مثل: المسلسلات والأغاني وغيرها.

13. التجهيز والإعداد لمشروع تفطير الصائمين في الحي.

أنشطة وفعاليات خلال شهر رمضان المبارك:

- المسابقة الثقافية الرمضانية:

* الهدف: شغل أوقات رواد المسجد من جيل الشباب والأشبال في هذا الشهر بالمفيد، وتثقيفهم من خلال هذه المسابقة.

* وقت التنفيذ: خلال أيام شهر رمضان المبارك.

* آلية التنفيذ: تقوم اللجنة الثقافية بإدارة المسجد بإعداد مجموعة من الأسئلة المنوعة والمناسبة لجميع المراحل، بحيث يتم توزيعها في وقت مبكر خلال الشهر، ثم يتم جمع الإجابات في يوم محدد آخر الشهر ويتم الإعلان عن النتائج وتوزيع الجوائز في حفل اختتام أنشطة الشهر المبارك في ليلة السابع والعشرين.

- دروس ومحاضرات متخصصة:

* الهدف: توعية رواد المسجد من خلال ما يُطرح عليهم في المجالات التخصصية، والاستفادة من طلبة العلم الكبار في نشر العلم الشرعي.

* وقت التنفيذ: بعد صلاة الظهر والعصر والفجر.

* آلية التنفيذ: دعوة مجموعة من طلبة العلم المتخصصين البارزين والتنسيق معهم من أجل عقد دروس تخصصية طوال شهر رمضان المبارك، بحيث يقوموا بتغطية مواضيع محددة مثال ذلك:

أ. علوم القران: التفسير الميسر أو بيان الإعجاز أو الإعراب أو التجويد والقراءات أو أسباب النزول.

ب. العقيدة: القراءة من كتاب حقيقة التوحيد أو شرح أسماء الله الحسنى أو أخطاء في الاعتقاد أو في بيان المذاهب.

ج. الحديث وعلومه: التطرق إلى الجرح والتعديل وشرح المتون أو عن طريق شرح أحد المسانيد.

د. الآداب الإسلامية: بحيث يتم تغطية أكثر عدد ممكن من الآداب مع بيان وجهة النظر الإسلامية فيها.

-  مشاريع إفطار الصائمين:

* الهدف: إدخال السرور على قلوب فقراء الحي من جيران المسجد، وإحياء روح الأخوة الإسلامية، ونشر ثقافة التكافل الإسلامي.

* وقت التنفيذ: وقت الإفطار بعد صلاة المغرب.

* مكان التنفيذ: صالة كبيرة خاصة بالفعاليات المسجدية.

* آلية التنفيذ: يتم التعاقد مع الجمعيات الخيرية في المنطقة بتزويد إدارة المسجد بوجبات طعام على عدد فقراء الحي والمحتاجين، وإعداد مكان مناسب مع تهيأت الفرش و الإضاءة واستقبال الطعام والإشراف على عملية التوزيع على الصائمين وترتيب ذلك.

- حلقات حفظ و مراجعة القرآن الكريم:

* الهدف: المحافظة على الوقت في ھذا الشهر المبارك، وتصحيح التلاوة لدى المشاركين من رواد المسجد و مراجعة الحفظ لديهم، والحرص على تصحيح التلاوة عند كبار السن بوضع حلق خاصة بهم.

* وقت التنفيذ: يومياً وبعد صلاة العصر والفجر.

* آلية التنفيذ:

أ. يتم التنسيق مع دار القرآن الكريم والسنة في المنطقة من أجل تزويد إدارة المسجد بعدد من الدعاة الذين يجيدون علم التلاوة والتجويد.

ب. الإعلان المبكر عن هذه الحلقات.

ج. تقوم إدارة المسجد بعقد عدد من حلقات القرآن الكريم في المسجد منها ما يقوم بمراجعة كتاب الله أو إتمام حفظه لمن لم يكمله، ومنها ما هو مخصص لتعليم أحكام التلاوة والتجويد.

د. عقد حلقات خاصة  بكبار السن الذين لا يلتحقون بحلقات القرآن في المسجد بعد صلاة الفجر والعصر لتعليم تلاوة القرآن بالشكل الصحيح.

- حلقات حفظ ومراجعة كتب الحديث:

* الهدف: المحافظة على الوقت في هذا الشهر المبارك، والتعرف على كتب الحديث الشريف، والعيش في ظلال أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.

* وقت التنفيذ: يومياً وبعد صلاة العصر والفجر.

* مكان التنفيذ: المسجد

* آلية التنفيذ:

أ. يجب الإعلان المبكر عن هذه الحلقات.

ب. عقد حلقات للقراءة والحفظ من كتب الحديث الشریف، بمشاركة أهل العلم والتخصص في هذا المجال، والحرص على إنهاء الكتاب الذي يتم تحديده للحلقة خلال الشهر.

- الكلمات في استراحات صلاة التراويح

* الهدف: المحافظة على الوقت في هذا الشهر المبارك، والاستفادة من الدعاة في نشر العلم من أجل تثقيف المصلين ورفع مستوى وعيهم بدينهم. وإعطاء الفرصة طلبة العلم والمبتدئين لخوض تجربة إعداد الدروس.

* وقت التنفيذ: استراحة صلاة التراويح.

* مكان التنفيذ: المسجد.

* آلية التنفيذ: يتم تنظيم الكلمات والمواعظ القصيرة بتحديد المشاركين من طلبة العلم والدعاة والمواضيع ووضع جدول متكامل بإشراف أهل التخصص.

- لقاءات دعوية للشباب:

* الهدف: المحافظة على أوقات الشباب في هذا الشهر المبارك وتعويدهم على ترتيبها، والاستفادة من طاقات الشباب في الخير، وتثقيفهم ورفع مستوى اهتماماتهم وعيهم بدينهم، وإحياء روح الأخوة الإسلامية وزيادة التقارب بين الشباب.

* وقت التنفيذ: يومياً بعد صلاة التراويح (في العشرين يوماً الأولى).

* مكان التنفيذ: المسجد

* آلية التنفيذ: يتم إعلام الشباب بالمواعيد ويرتب للقاء وتُعد المواضيع المناسبة مع الحرص على تنوعها مثل: وقفات مع السيرة، صور من حياة الصحابة، قصص وعبر، مشكلات وحلول، استضافة أحد العلماء، مسابقة خفيفة.

- مشروع العمرة في رمضان:

* الهدف: توفير فرص عمرة لرواد المسجد بأسعار رمزية.

* وقت التنفيذ: طوال شهر رمضان المبارك.

* آلية التنفيذ:

أ. الإعلان المبكر عن الرحلات حسب الأوقات.

ب. القيام بمناقصات مع مكاتب الحج والعمرة، وعرض أفضل الأسعار.

ج. السعي لتوفير مساعدات وتغطية مادية لبعض النفقات الخاصة بالرحلة.

- أفكار عملية أخرى في شهر رمضان المبارك:

1. إقامة دورة مكثفة قبل دخول الشهر عن أحكام هذا الشهر وآدابه، وما ينبغي للمسلم قضائه فيه.

2. تصميم لوحات بمقاسات كبيرة تتضمن آداب الأكل والشرب وبعض الآداب المتعلقة بالصوم، إضافة إلى لوحة أخرى تتضمن أحاديث في فضائل هذا الشهر توضع في أماكن الإفطار العامة والمنازل وغيرها.

3. ترتيب إفطارات عائلية للجميع، ثم ترتيب إفطارات لشرائح محددة، كإفطار للشباب مثلا، وآخر للأطفال، وهكذا مع حسن استغلال هذا اللقاء قبل الإفطار وبعده بما لا يثقل على الحضور.

4. تصميم وإعداد هدايا خاصة للعائلات التي تلتقي في أيام الإفطار العائلي، ويحرص أن تكون هدايا تربوية مناسبة لجميع الشرائح.

5. حث الشباب على العمل التطوعي من خلال المشاركة في إفطار الصائمين وتوزيع وجبات الإفطار.

6. برنامج (الخيمة الرمضانية) وهي خيمة دعوية تقام من أجل شغل أوقات الفراغ للشباب وملئها بالنافع، مع إضفاء شيء من اللهو البريء والترفيه الرائع والنكتة النظيفة، مع الاهتمام بتجهيزها بوسائل العرض المختلفة والهدايا المنتقاة بعناية.

7. استغلال المساجد المركزية في عمل أسابيع دعوية طيلة شهر رمضان، وذلك بتوزيع الأسابيع الأربعة على أربعة مساجد مركزية في المحافظة، وكل أسبوع يشتمل على ستة أيام تتضمن ستة دروس بمعدل درس يومي، ويتم تحديد الموضوعات التي سيتم إلقاؤها.

8. الاهتمام بأماكن الانتظار في صوالين الحلاقة والمستشفيات، ووضع المجلات الإسلامية والكتيبات والمطويات في أماكن الانتظار ليستفيد منها الناس.

- اعتكاف العشر الأواخر من شهر رمضان

الحمد لله الواحد القهار، الحمد لله مقلب الليل والنهار، الحمد لله الذي بلغنا شهر رمضان، ونسأله تعالى أن يجعلنا من عتقاء هذا الشهر الكريم، وأصلي وأسلم على سيد الخلق محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه وسلم.. أما بعد:

عندما نتيه في دروب الحياة، وننغمر في متاعها وملذاتها، وننشغل بأعمالنا وأقواتنا عن الزاد الذي لابدّ أن نعده ليوم لابدّ منه، تأتي مواسم الطاعات لتكون فرصةً لغسل القلوب وطهر النفوس،  فهذا شهر رمضان شهر التوبة والمغفرة، فرصة لكسب الحسنات والأجر بإذن الله قال فيه الحبيب المصطفى: " من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه"..

 

وإن كان هلال رمضان قد أضلنا فهذه أيامه تسابقنا ولياليه لا تستأذن بالرحيل.. تمر على عجلٍ ولم يتبقى إلا القليل.. العشر الأواخر من رمضان.. أيام الحصاد والقبول بإذن الله وقد ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أكثر اجتهادا للطاعات والعبادات في العشر الأواخر من رمضان، ففي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها: " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجتهد في العشر الأواخر مالا يجتهد في غيرها " رواه مسلم.

فكان يكثر من العبادة والذكر والتقرب إلى الله عز وجل وكان يحرص أشد الحرص على التزام المسجد والاعتكاف فيه فكان صلى الله عليه وسلم إذا أقبلت العشر الأواخر من رمضان، شدّ المئزر واعتكف في المسجد، وتفرغ للعبادة والصلاة، " وقد كان صلى الله عليه وسلم يعتكف في كلِّ رمضان عشرة أيام فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف عشرين يوماً " رواه البخاري.

فالاعتكاف في المساجد خلال العشر الأواخر من رمضان هي سنةٌ محمدية وعبادةُ ربانية..وما أعظمها من عبادة عندما تلقي الدنيا بهمومها وشغلها ومتاعها وراء ظهرك وتترك الأهل والأصحاب، وتصاحب نفسك عشر أياماً وليالي متتالية تقبل فيها على الله، تقضيها بالصوم والذكر والتسبيح والتهليل والقيام والتلاوة، وتعيد النظر في سجلات قلبك وتحاسب نفسك قبل أن تحاسب، راجياً بذلك أن تكون من أولئك الذين يعتق الله رقابهم في آخر ليلة من رمضان.

فليس بالعاقل من ترك هذه الأيام والليالي واغتنم الأجر ليكون من عتقاء الشهر، فكم هي الساعات الطويلة التي نقضيها في لهو الدنيا وشغلها ونبخل على أنفسنا بساعات قليلة نكون فيها قرب المولى عز وجل، فكثير من المسلمين من كانت الدنيا هي الأهم في ميزانه فترك اعتكاف العشر الأواخر من رمضان ومضى يواصل حياته.. وفي ذلك يعلق الإمام الزهري رحمة الله عليه بقوله: (عجباً للمسلمين تركوا الاعتكاف مع أن النبي صلى الله عليه وسلم ما تركه منذ قدم المدينة حتى قبضه الله عز وجل).

فكان لا بدّ من إحياء هذه السنة المحمدية ودعوة الناس للاعتكاف في المساجد خلال العشر الأواخر من رمضان.

تفاصيل الفعالية:

تعتبر فعالية الاعتكاف والتي هي سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم من الفعاليات التربوية والدعوية التي ترتقي بالنفس البشرية التي انتقلت من بيئة الدنيا إلى بيئة الآخرة حيث الذكر والتسبيح والطيب من القول، لذا كان لزاما على إدارة المسجد أن تحث رواده على ضرورة اعتكاف هذه الليالي العشر، فمن لم يستطع أن يعتكف ليلاً أو نهاراً فليعتكف ليلاً فقط.

خطوات التنفيذ:

1. تقوم إدارة المسجد بإصدار إعلانها الخاص باعتكاف العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وذلك قبل قدومها بأسبوع على الأقل.

2. تحديد رسوم تؤخذ من الراغبين في الاعتكاف لتسيير أموره وتأمين المأكل والمشرب للجميع.

3. تجهيز أماكن لاستقبال المعتكفين وتهيأت أجواء المسجد لذلك.

4. تفقد أمور غرف الاعتكاف إن وجدت، والمرافق الأخرى.

5. إعداد برنامج للاعتكاف يتمثل بالتالي:

- صلاة التهجد.

- لقاء الفجر وقراءة المأثورات.

- صلاة الشروق.

- لقاء الضحى وقراءة من كتاب.

- لقاء المساء وقراءة المأثورات.

- لقاءات الدعوية وتربوية منوعة بعد أداء صلاة التراويح.

اختتام الفعالية:

يتم اختتام الفعالية بعقد لقاء أخوي يجتمع فيه المعتكفين تحت شعار " تناصح وتغافر " وتقييم أداء إدارة المسجد والقائمين على هذه الفعالية، وتكون هناك كلمة طيبة يتخللها الوصايا والحث على المداومة في فعل الخيرات، من صيام وقيام وتلاوة للقرآن.

ثم يقوم الجميع يتصافحون ويتعانقون ويدعون شهر الخير والبركة بدموع حارة تنهار من عيون الموحدين لفراق هذا الشهر العزيز على قلوب كل المؤمنين.

في الختام نسأل الله عز وجل أن ينال هذا التصور إعجابكم

ونسأله سبحانه أن يجعلنا وإياكم مفاتيح للخير مغاليق للشر

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

www.msajedna.ps

تم ارسال التعليق

التعليقات

250 تعليق
  • أسامة الغرباوي

    عمل رائع وموفق ، وأرجوا من سيادتكم الموقرة ارسال ايميل الموقع لارسال خطة لأسر المساجد مجدولة باليوم واللجنة ، كما وأرجوا من سيادتكم نشرها في اعلان عبر موقعكم الراقي

    09:16 - 15 مارس, 2014 التبليغ عن إساءة