إعداد: قسم تطوير الأنشطة المسجدية

مشروع رحلة للأيتام في يوم اليتيم العالمي .. وأفكار عملية أخرى

مقدمة:

اهتم الإسلام العظيم بالإنسان اليتيم منذ غابر الأزمان وحث أبناء الأمة الإسلامية على تقديم العون والمساعدة له، ويستوي في ذلك العون المادي والعيني والمعنوي لما لذلك من أثر وتأثير طيب على نفسية الأطفال من جهة وعلى نفسية أهاليهم من جهة ثانية.

والإسلام حض وحث على الاهتمام بهذه الفئة من أبناء الأمة، وكذلك حث على رعاية الأرامل اللواتي فقدن المعيل وولي الأمر، فأمر الله عز وجل في القرآن الكريم بالإحسان إلى اليتيم وأمر بتخصيص نسبة معينة لهم من أموال المسلمين العامة والخاصة على حد سواء: من الغنائم والزكاة والصدقات والتبرعات وما إليها.

ولم ينسى الإسلام الاهتمام بالأرملة، وهي المرأة التي توفي معيلها لسبب أو لآخر، جاء في صحيح البخاري، قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "السَّاعِي عَلَى الْأَرْمَلَةِ وَالْمِسْكِينِ كَالْمُجَاهِدِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ الْقَائِمِ اللَّيْلَ الصَّائِمِ النَّهَارَ". والأطفال الأيتام هم من فئة المساكين الصغار الذين تضرروا بفقدان الأب أو الأم أو كليهما فيكون المصاب جلل أكثر والهم كبير ولهذا لا بد من رعايتهم الرعاية الكاملة المتقنة القائمة على العدل والمساواة بينهم وبين أقرانهم في الحياة.

لذا كان لزاماً على إدارة المسجد أن تهتم بهذه الفئة، وألا ينصب عملها فقط بين جدران المسجد، كما يجب عليها أن تتواصل مع مؤسسات المجتمع المحلي التي تهتم بهذه الشريحة وتلك الفئة الهامة في المجتمع والتي أوصى عليها ديننا الحنيف.

وإننا في شبكة مساجدنا الدعوية وحرصاً منا على أن يكون لنا دور في هذا الجانب، يسرنا أن نضع بين أيديكم مشروعاً من خلاله نساهم في دمج هؤلاء الأطفال الذين سيصبحون رواداً للمساجد مع غيرهم من الأطفال، ويتمثل هذا المشروع بالتالي:

 

أهداف المشروع:

1. إبراز الدور الحقيقي للإسلام في رعايته واهتمامه بالأيتام والأرامل.

2. الخروج من دائرة العمل المسجدي إلى دائرة العمل المجتمعي.

3. دمج الأطفال الأيتام بين أقرانهم من الأطفال الذين يرتادون المساجد.

4. تعريف أمهات الأيتام بالأخوات رائدات العمل المسجدي.

5. المساهمة في رسم البسمة على وجوه الأيتام والنساء الأرامل.

الفئة المستهدفة:

- الأطفال الأيتام الذكور والإناث.

- الأمهات الأرامل.

آلية تنفيذ المشروع:

- التواصل مع واحدة من المؤسسات أو الجمعيات الخيرية التي تهتم بأمور الأيتام والأرامل.

- الطلب منهم حصر قائمة بأسماء الأيتام ممن لا تتجاوز أعمارهم من سن 5 إلى 12 سنة.

- تجهيز برنامج للرحلة يتمثل بالآتي:

1. النشيد الهادف، والذي يوضح مدى اهتمام الإسلام باليتيم.

2. كلمات معبرة لشخصيات متخصصة في الجوانب التربوية، والنفسية، وكذلك الدينية.

3. فقرة الألعاب للأطفال الأيتام مع الدمى، وغيرها من الألعاب التي تتوفر في المكان.

4. فقرة المواهب للأطفال الأيتام، بحيث تتاح الفرصة لكل يتيم أن يعبر عما بداخله.

5. فقرة النشاط الترفيهي لأمهات الأيتام والذي يبدأ بالتعارف، وأن تعرض كل أم تجربتها في تربية أطفالها الأيتام، وكذلك عرض المواهب النسائية في مجال الطبخ والسيراميك وغيرها مما تجيده المرأة ونقل الخبرات للآخرين من الحضور.

6. القيام بمسابقة ثقافية للأمهات الحضور وتوزيع الجوائز على الفائزين منهن.

7. تقديم وجبة طعام للحضور في نهاية الرحلة.

أنشطة مساندة:

- القيام بأسبوع دعوية في المسجد بعنوان: "أنا وكافل اليتيم كهاتين".

- توزيع نشرات توعية تهدف إلى ضرورة الاهتمام بالأيتام.

- البحث عن الأيتام في الحي ودعوتهم إلى لقاءات تربوية وترفيهية وغيرها مع أقرانهم في المسجد.

- عرض نماذج من الأيتام الذين تفوقوا في الدراسة رغم فقدانهم لآبائهم، وعمل لوحة شرف بذلك.

- الزيارات المنزلية لأبناء الشهداء، وتقديم هدية لكل طفل يتيم.

- تخصيص خطبة الجمعة للحديث عن اليتيم ومدى اهتمام الإسلام به.

- التحرك بين أوساط النساء الأرامل والإطلاع على أحوالهن الاجتماعية والأسرية، والمساهمة في حل الإشكاليات إن وجدت.

سائلين المولى عز وجل لنا ولكم التوفيق والسداد

www.msajedna.ps

تم ارسال التعليق

التعليقات

250 تعليق
  • يوسف الشمري

    موضوع جميل حليت اسأل حنا مسوين حفله للأيتام بعمر المتوسطه نبغى أفكار هدايا لهم وشكرا

    16:05 - 5 مارس, 2014 التبليغ عن إساءة